منوعات

ترامب يعترف بالقرصنة الروسية على الحزب الديمقراطي

قبل ثمانية أيام من استلامه الرسمي لمقاليد الحكم في البيت الأبيض، اعترف الرئيس الجديد للولايات المتحدة دونالد ترامب، بوجود عملية قرصنة ذات خلفية روسية على أعضاء بارزين في الحزب الديمقراطي الذي خسر أمام الجمهوريين بفارق بسيط، ودون تحقيق أغلبية حقيقية على صعيد المقارنة بين عدد الأصوات.

ورغم أن مثل هذه المعلومات قد تزيد من زعزعة ثقة الأمريكيين في رئيسهم الجديد إلا أن تراكم الأدلة جعلت من الجمهوريين الذين سارعوا بتكذيب أوباما أول إعلانه لوجود عملية تزوير خطيرة مست من سير الانتخابات الأمريكية، يعترفون على لسان الرئيس القادم بوجود عامل أثر عميق التأثير في نتيجة الانتخابات. هذا ونفى ترامب أن تكون المخابرات الروسية تستعمل ضده معلومات وملفات سرية، حيث أكد أن الخبر عار من الصحة وأنه مجرد إشاعات نشرها خصومه السياسيون، الأمر الذي يطرح أكثر من نقطة استفهام عن سبب دعم المخابرات الروسية وعمليات القرصنة لصالح حزبه.