منوعات

بالصور: كيف ستبدو الحياة بحلول عام 2045

يبحث عديد المختصين عن حلول مبتكرة لتسهيل الأنشطة اليومية والقطع مع الطرق التقليدية في التعامل مع المشاريع التي نسعى لإنجازها، لكن هذه المسألة فتحت أبوابا للتساؤل حول نمط الحياة في المستقبل، وهذا ما حدى بعالم المستقبليات إيان بيرسون إلى إصدار بحث معمق في ملامح العالم قُبيل انتهاء الخمسينية الجارية من القرن الحالي. وقد اعتمد في إعداد هذا التقرير على شركة Hewden لعرض تطلعاته وآرائه التي توصل إليها بعد فترة البحث.

2045

أشار  إيان في تقريره إلى مدى تطور الذكاء الصناعي وقدرته على أخذ القرار في عام 2045 ، وهو ما يذكرنا بصيحة الفزع التي أطلقها ستيفن هوكينغ عالم الفيزياء النظرية الإنجليزي الذي عبر فيها عن قلقه من مدى تطور قدرة الآلات على معالجة البيانات واتخاذ القرار. لكن إيان يؤكد أن الذكاء الصناعي سيهتم أكثر بمجالات التشييد والبناء والتواصل مع المباني لتعديل درجات الحرارة والإنارة كما هو جار في مدينة سامسونج بسيئول لكن بعمق أكبر وبتعميم أكثر.

7

كما توقع بيرسون أن الفئات الأقل دخلا ستسكن في بنايات شاهقة تتكون من شقق صغيرة قرب مراكز العمل للحد من الضغوطات السكنية وحُسن استغلال المجال، بينما يتم الاستغناء عن النوافذ التقليدية ليتم وضع شاشات عالية الدقة تمكن السكان من مشاهدة المناظر التي يختارونها. لكن الأكثر إثارة هو اختيار مزاد جديدة للبناء بالخرسانة، ويتوقع إيان بيرسون أنها ستكون من إحدى مشتقات البلاستيك، حيث تكون قابلة لإعادة التشكيل وللإصلاح الذاتي. ويشرف على عمليات البناء آلات عملاقة ويشرف عليها عمال نصف آليين، وسيكونون بحسب رأيه عبارة عن نصف انسان ونصف آلة في إشارة منه إلى تعميم اختراع المساعد الآلي لرفع الأثقال في أوساط العمال.

3

كما يرى بيرسون أن وسائل النقل ستكون قادرة على التنقل الذاتي واتخاذ القرار في دلالة ضمنية على توقعه بنجاح مشروع سيارة جوجل وتجارب الحافلات الفرنسية في القيادة الذاتية، لكنه تنبأ أيضًا بأن سنة 2045 ستشهد نهاية السيارات الشخصية لتصبح كل وسائل النقل جماعية ولا تحتاج إلى سائق. وختم الباحث تقريره بالإشارة إلى تقنية الطباعة ثلاثية الابعاد التي ستمكن من تخفيض تكاليف البناء واستحداث بناءات أضخم وأكثر متانة ومقاومة للتقلبات المناخية والزلازل.

1