شخصيات من الاماراتمنوعات

الإماراتية ندى البدواوي: العودة بميدالية ليس مستحيلا

قالت ندى البدواوي في مقابلة هاتفية لها مع وكالة الانباء الألمانية، (د.ب.ا) في أبوظبي أن حصولها على ميدالية في مقابلات دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو “ليس مستحيلا”، وأضافت أن منافستها لسباحات عالميات، حفزها على الاستعداد جيدا، وهي تثق في قدرتها على تقديم أداء مميز، وتأمل في أن تحقق حلمها بالحصول على ميدالية.

الموهوبة، ندى البدواوي، هي أول سباحة إماراتية في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية، وكانت قد شاركت العام الماضي في بطولة قطر الدولية، ونجحت في الحصول على الميدالية البرونزية بعد فوزها بسباق 100 متر فراشة، وأهدت وطنها أول ميدالية في بطولة السباحة الدولية. وفي شهر آب/أغسطس الماضي، كانت بطلتنا قد تأهلت لخوض منافسات بطولة العالم التي أقيمت في مدينة كازان الروسية، كأول منافسة إماراتية في هذا الحدث العالمي، حيث نجحت في تسجيل رقم شخصي في سباق 100 متر فراشة بزمن بلغ دقيقة واحدة  35.83 ثانية لتنال بعدها بطاقة دعوة للمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو.

 وأعربت البدواوي، عن سعادتها الكبيرة برفع علم الإمارات في حفل الافتتاح ، وقالت أنها لم تصدق أنها حصلت على هذه الفرصة الذهبية، ودخلت ضمن قائمة أبطالنا الذين سبق لهم حمل العلم في حفل افتتاح الأولمبياد، وعبرت عن فخرها بهذا الحدث واعتبرته وساما على صدرها، وإنجازا لا يقل عن إنجازات الفوز بالبطولات، لأن التاريخ سيسجل أنها رفعت العلم، مثلما يسجل الإنجازات للأبطال، وقالت أنها  عاشت أجمل لحظات العمر، وكانت ليلة جميلة واحتفالية رائعة، حتى أنها لم تتمالك دموعها من الفرحة.

ولفت السباحة الإماراتية الصغيرة أنها تمنت المشاركة في منافسات 100 متر، لكنها خضعت لطلب المدرب المصري البارز محمد الزناتي، الذي أهلها لخوض المنافسات الأولمبية، باعتباره يرى أن سباق 50 متر ظهر، هو الأنسب لمستواها. وستخوض البدواوي المنافسات يوم الجمعة المقبل، وقد استعدت للمنافسة بتدريبات متواصلة على مدار العام الماضي ومنذ إبلاغها بتأهلها للدورة الأولمبية، قالت بطلتنا أنها كانت تتدرب بشكل يومي لفترة تستمر أكثر من تسع ساعات بنادي النصر في دبي، بإشراف المدرب الزناتي الذي مثل بدوره مصر في بطولات دولية سابقة.

وواصلت البدواوي أن تأهلها يشكل خطو نحو  المشاركة في البطولات الدولية، وأنها تطمح لتتأهل لأولمبياد طوكيو 2020، كمحترفة تحقق أرقاما قياسية، وليس فقط لمجرد كونها مشاركة ببطاقة دعوة، وناشدت اللجنة الأولمبية، واتحاد السباحة بالإمارات لدعمها وإخضاعها في معسكرات تدريب داخلية وخارجية بعد انتهاء دورة ريو دي جانيرو، حتى تتمكن من خوض المنافسات القادمة باستعداد كامل.