منوعات

آهي يقدم أسلوب نيكاي الفريد بين التجربة البيروفية والتوليفات اليابانية

إضافة جديدة في عام المطابخ ستثري المفهوم المبتكر لعناصر الطبخ في دبي، وستضفي المزيد من التنوّع والفرادة على معايير التذوّق في المدينة، تأتينا من مطعم ولاونج “آهي”، الذي فتح أبواب مطبخه العريق المعروف باسم “نيكاي”، لنرى من خلالها  ثلة من الطهاة البارعين، مشمرين السواعد ليسعدوا ضيوفهم بمزيجٍ يجمع المكونات البيروفية مع التوليفات اليابانية التقليدية. ويتألق المشهد بمستويات جديد من الفخامة والتميز، ويرتقي بالمأكولات المستوحاة من مطبخ “نيكاي” ضمن تجربة فاخرة من موقع المطعم المميز في نادي “كلوب فيستا ماري”، ضمن أجواءٍ ساحرة وديكورات داخلية عصرية مبتكرة، مع ترّاسٍ خارجي تثريه الإنارة الخافة والمدروسة والتي تضفي المزيد من الحميمية والدفئ على جو المطعم.

وحرصًا منه على تحقيق أقصى درجات التميز والخدمة يقدّم المطعم لضيوفه أشهى الككوكتيلات الممزوجة مع المشروبات اليابانية التقليدية، التي تضفي على المكان شعورًا رائعًا للاسترخاء والاستمتاع مع أجمل الإيقاعات والأنغام و الإطلالة الساحرة على البحر. ويعتمد أسلوب “نيكاي”، الذي يمثل واحدا من أشهر أساليب الطهو الجديدة في القرن الـ 21، على تقنية المزج بين أروع مزايا المطبخ الياباني وألذ النكهات والتوابل الطازجة والمستوحاة من المطبخ البيروفي، وإعادة ابتكار الأطباق البيروفية المحلية باستخدام نكهات وتقنيات يابانية، ما يكسب الوجبات بصمةً فريدة خاصة بها، ضمن تجربة مأكّدة لأشهى الوصفات التي تأخذ كل المتذوقين  في رحلةٍ ساحرة من المكونات الطازجة  بتوليفات وتقنيات من الطهي الفريد.

وإلى جانب التمتع بأطايب النكهات التي يُشرف عليها الشيف إريك إف إتش أوشيرو البيروفي الأصل، والذي يعد واحد من روّاد هذا المفهوم لأكثر من 12 عامًا، حيث ينتمي إلى الجيل الثاني من مبتكري “نيكاي”، يرتقي المطعم بزواره عبر تفاصيل ديكوراته المتألقة والتي تسطر في ثناياها مزيجًا رائعًا من ثقافتي اليابان والبيرو العريقتين، تثريها النقوش البيروفية وأقفاص العصافير ذات السمات الشرقية. في حين يوفر التراس الرائع في الهواء الطلق وجهةً مثالية لتناول وجبات البرانش التي يقدمها المطعم في عطلات نهاية الأسبوع، ويحلو المساء مع الإنارة الدافئ بسحرها لتتكامل مع أنغام الموسيقى، ليتحول التراس إلى مكانٍ ساحر نابض بالحياة بردهته المنخفضة وإطلالته الشاطئية الأخاذة على نخلة جميرا.