السياحة في أبوظبيالسياحة في الاماراتعن الامارات

تمتع بتجربة طعام مميزة في أفضل مطاعم فينيشين فيليدج في أبوظبي

وأنت تتجول بين ثنايا مدينة أبوظبي الفاتنة، سيستوقفك ذلك المشهد الآسر لصرح مهيب، يقف شامخا وسط مجموعة من الحدائق الزمردية الغناء، ليقدم لزواره واحدةً من أفضل تجارب الضيافة؛ عن فندق “الريتز كارلتون” أتحدث، أحد أفخر فنادق الإمارة وأفضل وجهاتها السياحية، فبالإضافة إلى شاطئه الخاص وخدماته العديدة المتميزة، يشدك هذا الأخير إليه باحتوائه على “فينيشين فيليدج”؛ تلك القرية السياحية التي تستقبل سكان المدينة وضيوفها بأجواء ترفيهية غاية في الروعة، فعند الواجهة البحرية لمنطقة “جراند كانال”، حيث التصاميم الهندسية المستوحاة من عصر النهضة، والتخطيط العمراني لمدينة البندقية في إيطاليا، يرتسم مشهد خلاب في مجال الضيافة، بفضل مجموعة من المطاعم العالمية، أسرت كل زوارها بمفاهيمها المبتكرة.

a0

أفضل المطاعم التي تضمها فينيشين فيليدج

1- أناكايا

مطعم ياباني ذو أصول عريقة جدا، حيث تعود نشأته إلى عام 1970، حين تم إفتتاح أول فرع له بالعاصمة طوكيو، ليلاقي بعدها نجاحا باهرا، وشهرةً واسعةً، شجعت القائمين عليه على التوسع في دول أخرى، على غرار نيويورك وهونغ كونغ ومن بعدها لؤلؤة الخليج العربي أبوظبي، ليواصل فيها ذلك المشوار من التألق والإمتياز، إذ تم تتويج أناكايا كأفضل مطعم في الشرق الأوسط، من حيث تصميماته الداخلية، وذلك خلال حفل خاص أُقيم في إمارة دبي عام 2015. أما عن الأطباق المقدمة هناك، فقصة أخرى من الإبداع والجودة، إذ يشدك المطعم إليه بأسلوب طهيه الفريد من نوعه، والذي يعتمد على المكونات الطازجة من خضروات ولحوم ومأكولات بحرية على طريقة الروباتاياكي اليابانية؛ اطلب ما يحلو لك ضمن قائمة الخيارات، واحصل على فرصة مشاهدة طريقة  تحضيرها، قبل التمتع بتلك المذاقات الشهية، بينما تشاهد أحد العروض المسرحية، في تجربة طعام تثقيفية ستخلدها ذاكرتك على الدوام.

2- براسيري فلو

وأنت تزور “براسيري فلو” لأول مرة، سيثيرك ذلك الطابع التراثي الذي يغزو هذا المطعم، حتى أنك قد تشعر وكأن جدران المكان تنبض بروائح عبقة تحاكي في أصالتها حقبةً من الزمن القديم، لتخبرك عن الآلاف من الحكايا عن تاريخ فرنسي طويل؛ كيف لا والمطعم تمتد جذوره الأولى إلى أربعة عقود كاملة، استطاع خلالها الصعود في سلم النجاح والشهرة، ليصنع له اسما متلألئا، لا فقط لدى الفرنسيين، بل في كل العالم. ولئن اتسمت الديكورات الداخلية للمطعم ببساطتها، فإن هذا الأخير سيأسرك إليه بفضل تلك الإطلالات الخلابة على البحر، والأطباق المميزة التي يستقبل بها زواره، حيث سيكون  هؤلاء على موعد مع أشهى المأكولات الفرنسية التقليدية، والتي يتم إعدادها بطريقة مبتكرة تحميل الكثير من التميز؛ متع نفسك بمذاقات الأطعمة البحرية الطازجة والعديد من الخيارات الأخرى، كشوربة البصل الفرنسية ولحم البقر، ولاتنسى أن تترك لمعدتك مكانا من أجل تذوق أشهى أصناف الحلويات.

3- مطعم أوليفز تود إنجليش

هل تبحث لك عن تجربة طعام خاصة وشديدة التميز؟ عنوانك الأفضل في ذلك  مطعم “أوليفز تود إنجليش”، إذ سيسافر بك هذا الأخير إلى عالم من التفرد والإبداع، بفضل ما يحمله معه من مفاهيم جديد لفنون الضيافة وأساليب إعداد الطعام؛ فزوار المكان سيكونون على موعد مع أطباق شديدة التميز، تمتزج فيها  النكهات الإيطالية ومنطقة البحر المتوسط بلمسة أمريكية ساحرة، تبرز مدى قدرة الشيف على الخلق والإبداع. وكما يقال دائما، إذا عرف السبب، بطل العجب، فتلك الأنامل الذهبية التي أعدت كل تلك المأكولات الرائعة لمطعم أوليفز تود إنجليش”، تعود إلى الكاتب والإعلامي الشهير “جيمس بيرد”، الحائز على جائزة “الشيف تود إنجليش”، والذي سحر بفضل موهبته الشديدة كل عشاق المأكولات في كل من لاس فيغاس و المكسيك والباهاما، فقام  بمشاركة رحلته الطويلة في الطهي مع الآلاف من معجبيه ومتتبعيه، وذلك  في برنامجه الشهير “تود إنجليش”.

4- مطعم مشاوي بنجاب

قد تكون عزيزي القارئ كالكثيرين ممن يعشقون تلك النكهات الفريدة التي تميز أطباق المائدة الهندية، فلا تترد إذا عند زيارتك إلى “فينيشين فيليدج” بالحصول على وجبة من التي تمني النفس بالتمتع بها  في أكثر العناوين تميزا وتألقا، فمطعم “مشاوي بنجاب” يعد من أكثر المطاعم فخامةً ورقيا في الهند، حيث يعتبره العديدون أيقونة المطبخ الهندي وجوهرته المتلألئة على الدوام، وذلك بفضل ما يقدمه من خيارات عديدة ومتنوعة تشد الزوار إليها بجودة مكوناتها وروعة مذاقاتها. ستكون ومن دون شك تجربةً شديدة التميز، قد تنسى خلالها للحظات أنك بالعاصمة الإماراتية بتلك الأجواء الهندية الآسرة، تجربة لو عشتها مرةً، من الأكيد أنك ستفكر في تكرارها مرات ومرات، فقط قم بالخطوات الأولى!

5- مطعم الفنر

هل نسق الحياة في الإمارة  يبدو سريعا؟ أتشتهي لنفسك وجبةً من الأكلات التقليدية ولا تجد الوقت الكافي لفعل ذلك؟ لا تقلق مطلقا، فمطعم ومقهى “الفنر” سيلبي جميع احتياجاتك، كيف لا، وهو الذي يسافر بك إلى أجواء الستينات من القرن الماضي، فكل جزئية هناك تذكرك بتلك الحقبة الزمنية القديمة، وكل تفصيلة فيه تحيلك إلى الحياة الماضية البسيطة التي عاشتها الإمارات منذ زمن ليس بالبعيد؛ الديكورات التقليدية، والتصاميم المتداخلة، وذلك الفناء الكبير المعد لتناول الطعام، أضف إليها تلك القائمة المقدمة من أصناف الوجبات، والتي تشمل فقط المأكولات التقليدية، المستوحاة من التراث الإماراتي العبق، كلها عناصر تجعل تجربتك استثناءً في كل شيء، تجربة طرقت أبواب التاريخ، فجعلت لها عنوانا للأصالة والتميز.