عن الامارات

أين تذهب في الشارقة؟

Website Images

الشارقة! لا أدري من سماك هكذا، لكنك سيدتي اسم على مسمى، ملامح شرقية ساحرة، و شمس تشرق في سماء الإمارات فتزيدها تلألؤًا و ضياءً، كيف لا و أنت أيقونة يجد زائرك نفسه فيها مفتونًا ببحيراتك المنهمرة بألوان الطيف، و أسواقك المطرزة بروح الأصالة العبقة، و من هناك تهمس لك المتاحف ببريقها الأخاذ ها أنا هنا، شامخة بعراقتي، عظيمة بتراثي، متعالية بثقافتي الإسلامية العريقة، فهل يوجد أكثر من هكذا روعة؟

معالم الإمارة السياحيّة

1- أكواريوم الشارقة:

عالم تحت الماء غني بالألوان والتنوع، ومفعم بالحياة! هكذا هو أكواريوم الشارقة، تجربة رائعة ينعم بها الأطفال و الكبار على حد السواء. ستحظى بساعتين من المتعة من خلال الغوص في مكنونات أكثر من 250 نوع من المخلوقات البحرية؛ شاهد أصغر الأسماك حجمًا من المهرج، وفرس البحر الرقيقة، والإنقليس، وسمك الشفنين البحري، وقرش الشعاب المرجانية، ثم توغل في أعماق البحار و اكتشف حياة الكائنات البحرية في البرك الصخرية، و بين الشعاب المرجانية وأشجار المنجروف.

a0

2-حديقة المنتزه:

من قلب مدينة الشّارقة، تطل عليك هذه الحديقة كواحدة من أكثر مناطق الجذب في الإمارة، فهي تلك الأيقونة التي تشدك إليها بفضل كل ما تضمه من وجهات ترفيهية متنوعة؛ قاوم هناك لذعات الصيف الحارة، واشعر بالإنتعاش والبرودة في أحدث حديقة مائية في الإمارات، والأولى من نوعها في الشارقة. و ليس هذا كل شئ، ففي مدينة الملاهي بالحديقة ينتظرك عالم من التشويق و الإثارة من خلال تشكيلة من الألعاب الكهربائية، و حلبة لسباق السيارات، وملعبين مصغرين لكرة القدم، علاوةً على منطقة مخصصة لممارسة الرياضة، و أخرى لإقامة الحفلات. أما إذا كنت من هواة الإسترخاء، فكل ما عليك فعله هو زيارة الحديقة الخضراء، حيث المساحات الشاشعة بألوانها الزمردية الساحرة، و بحيرة القارب بروعة مياهها الفيروزية المتلألئة، يبعثان فيك شعورًا بالراحة و السكينة، حتى إذا شعرت بالجوع، أو العطش، يمكنك التوجه إلى أحد المطاعم، أو المقاهي المتواجدة هناك. تجربة متكاملة، أليس كذلك؟

a0

3- متحف الشارقة للآثار:

في ضاحية حلوان من إمارة الشارقة، يقبع هذا المتحف كشاهد على حضارة عريقة، ضربت جذورها أعماق الأرض، ليروي لك قصة كفاح لشعب ناضل كثيرًا من أجل بقائه و استمراريته؛ إرث تراثي ثري، جاد بأكثر من ألف قطعة تاريخية نادرة، يعود بعضها إلى عصور سبقت انبلاج فجر الإسلام، و أخرى من العصر الحجري القديم ترجع إلى أكثر من 1200000 عام. ستكشف النقاب عن مجموعة واسعة من الأواني و القطع الفخارية و الأدوات و المصنوعات الحجرية و المعدنية ، بالإضافة إلى تشكيلة من الحلي والمجوهرات و القطع النقدية، و مجسمات لبعض الحيوانات و البشر. و ليس هذا كل شئ فالمتحف يزخر أيضًا بنماذج لمدافن ومنازل اكتشفت في مواقع عدة تتناثر في أراضي الإمارة وتعود لتلك الحقبة الزمنية. باختصار، ستسافر عبر الزمن في متحف يحظى باهتمام كبير، و يعد الأول في الإمارة قبل متاحف التاريخ و الفنون و العلوم و التراث.

????? ????  ???? ??????? ??????????? ?????? ?? ???? ??????? ?????? ????? 22-2014 ????? ???? ?????

4- بحيرات الشارقة:

بين أشجار النخيل الباسقة، و ناطحات السحاب العتية، تطل عليك بحيرات الشارقة الثلاث بحلة ناصعة، متلألئة، زاد من سحرها تلك القوارب و الدراجات المائية المتهادية على صفحات مياهها الصافية. أما عن قلب المدينة، فلا تسأل، لوحة فنية لا تقاوم، تنقلك إلى عالم من الجمال بفضل بحيرة خالد الفاتنة، و هناك ستشدك تلك التحفة المعمارية لمسجد النور المطل على شاطئها الشرقي، و ستأسرك النافورة القابعة في قلب البحيرة، بعروض تكحل عين الناظر بجاذبيتها، و انعكاسات ألوانها في الأمسيات الجميلة. و وسط تلك الأجواء الساحرة، ستجد نفسك بين المشاة والرياضيين و هم يجوبون الأرصفة الآمنة حول هذه البحيرة، أو قد تكون من محبي المغامرات، فتقوم باستئجار أحد القوارب الراسية على جانب البحيرة، أو إحدى الدراجات المائية المتناثرة في الجانب الغربي لبحيرة الممزر.

a0

5- أماكن التسوق:

 إذا كنت من هواة التسوق، فلست مجبرًا أبدًا على مغادرة الشارقة للبحث عن ضالتك في مكان آخر، فالإمارة تزخر بتشكيلة واسعة من مراكز التسوق الهامة التي تحمل في جرابها من المعروضات الشئ الكثير، فهناك يتمتع الزائر بتجربة ترفيهية متميزة من أماكن مخصصة للعائلات، و مطاعم و مقاهي فخمة. و ليس هذا كل شئ، فسحر التسوق في الإمارة يبدو حاضرًا  أيضًا بين ممرات وأركان أسواقها الشعبية القديمة، والتي تجسد روح التراث والتقاليد، وتوفر فرصةً فريدةً لالتقاط الصور الرائعة، وشراء الهدايا التذكارية المصنوعة بعناية. ستستمتع هناك بزيارة السوق المركزي أو سوق العرصة حيث الخيارات لا تنتهي من سجاد فاخر، و منسوجات، و مجوهرات، و مقتنيات قيمة أخرى.

a0

هي فقط قطرة من بحر مما يمكن أن تشاهده في مدينة تنير بابتسامتها الدروب و تشفي بنسماتها العليل، فأحضانها الدافئة تحمل بين طياتها صحراءًا ذهبيةً ممتدةً، و حدائقًا زمرديةً غناءً، و مسارحًا كانت شاهدًا على ليال أنس ملاح. فما ذا تنتظر إذًا لتذهب؟