العالم السحري لهاري بوتر في هوليود: منتزه جديد يحملك من عالم الخيال إلى أرض الواقع

A0

لم يكن يوم 7 أفريل من سنة 2016 يومًا عاديًا في هوليود، فلقد اصطفت منذ إشراقات الصباح الأولى طوابير من الجماهير تنتظر بكل شوق اكتشاف منتزه هاري بوتر الجديد، حيث كان هذا الأخير بمثابة حبل الإنقاض لكل عشاق هذه الشخصية الأسطورية بعد أن عانوا طويلًا من حالة نفسية أطلقوا عليها فيما بينهم و على منتديات الإنترنت “كآبة ما بعد هاري بوتر”.

a0

و لقد اختير لهذا المنتزه من الأسماء “العالم السحري لهاري بوتر”، فيما تم تصميمه على هيئة قرية سحرية تضم العديد من الأماكن المستوحاة من أحداث أفلام هذه السلسلة الشهيرة، و تشمل أدق الجزئيات الموجودة فيها، ففي قرية “هوجسميد” مثلًا -تلك التي يقصدها هاري بوتر و أصدقاؤه في رحلاتهم المدرسية- سيجد الزائر قطار “هوجرتس” القرمزي السريع في استقباله مع ثلة من الحراس الذين يرتدون الزي العسكري الكامل في مشهد متميز يستحق التقاط صورة له، كما ستضم رحلتك العجيبة في ” العالم السحري لهاري بوتر” زيارةً على ظهر الخيول إلى قلعة “هوجورتس” التي تعرض بتقتنية ال3D تجربةً جديدةً لبوتر في الرحلة المحرمة.

a8

وليس هذا فقط، فالمنتزه يمثل فرصةً ذهبيةً تتيح للزائر مشاهدة الجبال الروسية، و مخلوق الهيبوغريف، و الشبح الموجود في الحمامات، ومكتب دامبلدور، ومرآة اريسيد، والحلويات العجيبة، واللوحات المتكلمة، والشموع المعلقة… أما الأطفال فيحظون بتجربة رائعة من خلال زيارة العديد من العوالم السحرية، على غرار عالم السكاكر. و يضم المنتزه علاوةً على كل ذلك تشكيلةً من المحلات التجارية التي تقدم عروضًا حافلةً بالمنتجات السحرية، كملابس هاري بوتر، و الصولجان، و العصا السحرية، و آلة التشيلو التي تعزف بمفردها و الموجودة في متجر “هوجسميد”.

a4

تقدم مملكة هاري بوتر مختارات من ألذ الأطعمة، بما في ذلك عربات ماجيك نيب و بيتربيير، إلى جانب فرصة تناول العشاء في عصي المكنسة الثلاثة، و بطبيعة الحال، لن يتمكن العشاق من مغادرة المكان من دون تذوق عصير اليقطين الشهي الذي ورد ذكره في الرواية، و نقل إلى أرض الواقع، وهو عبارة على عصير من التفاح، تمت إضافة بعض اليقطين إليه.

a7

باختصار يقدم المنتزه زيارةً ممتعةً لضيوفة تجعل تجربتهم لا تنتسى، حيث نجح، كسابقيه، في تحويل كل المشاهد السنيمائية إلى حقيقة مجسدة على أرض الواقع، من خلال لوحات تكاد تتحدث إليك، و تكنولوجيا تصيبك بالذهول في مدى تقدمها. تجربة تستحق أن تعيشها ولو لمرة، أليس كذلك؟

 

a6

a9

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *