اكتشف سحر جمال أجوار جورا الفرنسية

A0

بين سحر سويسرا و رومنسية فرنسا، تطل عليك منطقة جورا الفرنسية بطبيعتها الخلابة و بتاريخها العريق الضارب منذ القرون الوسطى. عندما تسير بين أزقتها ترى نفسك وكأنك تعبر ممرًا من ممرات الزمن بتلك الكنوز الأثرية المتناثرة هنا و هناك، و بذلك الكم من الكنائس الرومانية العظيمة، و الحجارة العتيقة التى شربت اللون الرمادي حتى أصبح لها ظلاً يسندها. أما الموقع، فتحده تلال بورغونيا من الغرب، وجبال الفوج من ناحية الشمال، صانعةً من المكان لوحةً فنيةً ساحرة المعالم. فهل من روعة أكثر من هذه؟
لن أحدثكم في هذا التقرير عن المعالم السياحية لمدينة جورا، بل سأطير معكم إلى البلدان و القرى المجاورة لنكشف عن خباياها و مكنونات فتنتها و روعتها.

بيزانسون

ساحرة هي بطبيعتها الخلابة و بتاريخها العريق! هكذا هي بيزانسون الفرنسية؛ عنوان للفتنة و الجمال تجلى من خلال موقع خلاب على الضفاف المتعرجة لنهر “Doubs” المتلألئ، و أرض معطاء، تستقبلك أينما حللت بحلة زمردية فاتنة جعلتها تتربع عرش المدن الخضراء في فرنسا. أما عن التاريخ، فلا تسأل!، فصاحبة التاج ملكة أيضًا بتراثها الغني بالثقافة و بمعمار متميز صنعته حضارة رومانية عظيمة؛ فكان لا بد من وضعها على لائحة التراث العالمي. ابدأ جولتك من منطقة 8 سبتمبر التي يتواجد فيها فندق دي فيل و دار القضاء التي تعود إلى القرن السادس عشر، ثم اكتشف شارع غراندي الشهير و معالم أخرى. ستشدك حتمًا قلعة “فايبون” بارتفاعها العتي على 100 متر، و بدورها التاريخي في الذود عن البلدة التي كانت معقلًا عسكريًا، و ستحفر في ذاكرتك ملامح لا تنتسى لمدينة أنجبت مبدعًا اسمه “فيكتور هيغو”.

Besancon, France

بوميه السفلى

جميلة أنت سيدتي بسحر طبيعتك الفاتن و بآثارك التاريخية الجذابة، و متلألئة على الدوام بإطلالاتك الرائعة و بموقعك الرابض فوق إحدى التلال المحاطة بالغابات الكثيفة. أتغنج بروعة بوميه السفلى، أجمل القرى الفرنسية، و جوهرة جورا الخالدة. عند زيارتك لها، سيمر الوقت سريعًا بين المروج الممتدة و السهول الخضراء الشاسعة، و سترتدي هناك ثوب الزمن الجميل من خلال معالم تعود إلى القرن السادس عشر، و كنائس تم تشييدها ما بين القرنين الثاني و الخامس عشر، ستحظى أيضًا بزيارة لمحلات الحرفيين و الفنانين المحليين، كما سيمكنك القيام بجولة رائقة في المناطق المجاورة للقرية و التمتع بجمال الشلالات الطبيعية و هديرها الموسيقي، علاوةً على استكشاف كهف غروتي “دي بوميه” ، الممتد على 120 مترًا، و من ثم واصل مسيرك نحو الجنوب أين يمكنك الكشف عن مكنونات مغارة “دي بوميه” المثيرة. هل يوجد أكثر من هكذا روعة؟

a2

بروج

بروج! مدينة يحق لها التغنج بجمال تغنى به أشهر الفنانين، و كتب عنه أبرز المؤلفين و سوق إليه أهم المخرجين، هي الأرض الساحرة للعمارة الفريدة، و روح أوروبا خلال العصور الوسطى. تشدك إليها بفضل شخصية هادئة، مريحة تبعث على الصفاء و الرومنسية، و ملامح جذابة تجلت من خلال شوارع رصفت بالأحجار، و منازل عتيقة بنيت من الخشب أو الطوب القديم، و كاتدرائيات مهيبة تم تشييدها على الطراز القوطي الجميل، وأبراج عتية ظلت شاهدةً على التاريخ العريق لهذه المدينة الساحرة، تاريخ ستشتم عبقه في كل زاوية من زوايا المكان؛ و أنت تتجول هناك، ستمر بميدان السوق، و بساحة بورغ التي تعود إلى القرن الرابع عشر، و ستكتشف كنيسة الدم المقدس و كل ما روي عنها من أساطير، و كنيسة السيدة العذراء بكل ما يثريها من أعمال فنية، دون أن تنسى زيارة المتاحف المتعددة هناك. ألا يستحق كل هذا الجمال الزيارة؟

gheir-travel-17-08-2015

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *