تمتع برحلة سياحية رائعة في جمهورية الجبل الأسود

“مونتينيغرو”، أو جمهورية الجبل الأسود كما يحلو للعديدين مناداتها؛ قصة جمال تروي تفاصيلها طبيعة خلابة، استمدت من الخضرة ملامحها، ومن صوت الأمواج موسيقاها، ومن عتو الجبال شموخها. أما إذا ما اخترت التجوال بين أزقتها، فستشعر وكأنك تعبر واحدا من ممرات الزمن الماضي؛ فالأرض هناك تحمل من الكنوز الأثرية الشيء الكثير؛ كنوز ضلت شواهد على تاريخ عريق، صنع أمجاده وأرخ له حضارات عديدة تعاقبت على المكان، من رومان وآفاريين وسلافيين وعثمانيين، جميعهم رحلوا وبقيت إنجازاتهم وما شيدوه من معمار. ولأن الصورة هناك أكثر من رائعة، حرصنا في هذا المقال على مدك بدليل سياحي عنها، علك تكون من المحظوظين وتقوم بزيارتها يوما. تابع معنا!

دليلك لرحلة سياحية ممتعة في جمهورية الجبل الأسود

لن يقلقك الذهاب إلى دولة “مونتينيغرو” منذ اليوم؛ فقبل أيام قليلة تمكنت إحدى طائرات “فلاي دبي” من حط رحالها في مطار “تيفات” الدولي في أول رحلة مباشرة تنطلق من منطقة عربية في اتجاه “الجبل الأسود” دون ترانزيت، حيث استمرت هذه الأخيرة مدة خمس ساعات ونصف الساعة. فماذا تنتظر إذا لخوض غمار التجربة؟  اربط حزامك جيدا، واستمتع برحلة سياحية لا تنتسى من خلال هذا الدليل!

السياحة في جمهوية الجبل الأسود

أين يمكنك الحصول على إقامة رائعة في الجبل الأسود؟

إذا كنت تمني النفس بالحصول على إقامة متميزة في “مونتينيغرو”، فلا تتردد مطلقا في التوجه إلى فندق “ريجنت بورتو الجبل الأسود”، حيث تأسرك هذه المنارة إليها بفضل موقعها المتميز على ضفة خليج “بوكا” المصنف ضمن لائحة اليونسكو كأحد المناطق التراثية العالمية، بالإضافة إلى قربه من قرية فاتنة تنبض بالحياة وتزخر بباقة رائعة من المطاعم ووجهات التسوق الراقية. ولا تسأل عن التصميم المعماري للمبنى، فالمشهد أمامك أشبه بواحد من القصور الإيطالية الكبيرة بحدائق زمردية غناء، تعكس جوهر المنطقة وثقافتها. أما من الداخل، فسيكون الضيوف على موعد مع أفضل الإطلالات على شاطئ البحر الأدرياتيكي المتلألئ، كما سيحظى هؤلاء بفرصة الإقامة في إحدى الغرف أو أجنحة البنتهاوس، المصممة جميعها وفق نمط معماري فريد يجمع بين التطور الكلاسيكي مع أسلوب التصاميم المستوحاة من البحر، في تجربة استثنائية تعكس حسن الإستقبال وكرم الضيافة الذين طالما ميزا هذه السلسلة الشهيرة من الفنادق العالمية.

السياحة في جمهوية الجبل الأسود

السياحة في جمهوية الجبل الأسود

ماهي أفضل الأطباق التي يمكنك تناولها هناك؟

سواء اخترت تناول طعامك في الفندق أم في أحد المطاعم المنتشرة في المنطقة، فلا تفكر طويلاً، واطلب لك وجبةً من المأكولات المحلية الأصيلة، واستمتع بعدها بالنكهات الرائعة للبطاطا ومنتجات الحليب ولحم الضأن، في تجربة تعكس ما تجود به الأرض من خيرات هناك. ويعد مطبخ الجبل الأسود عموما من أشهى المطابخ الأوروبية، حيث تأثر هذا الأخير كثيرا بالمائدتين المتوسطية والشرقية؛ فالأطباق هناك يغلب عليها الطابع الإيطالي، خاصةً في المناطق الساحلية، ككوتور، وبودفا.

السياحة في جمهوية الجبل الأسود

السياحة في جمهوية الجبل الأسود

ماهي أهم المناطق السياحية التي يمكنك زيارتها في الجبل الأسود؟

تمتلك “مونتينيغرو” شخصيةً فريدةً، اكتسبتها من تاريخها المعقد وما شهده من تعاقب  للعديد من الحضارات. ستلمس ذلك حتما وأنت تتجول بين زوايا المكان، حيث القلاع المهيبة والمدن المسورة، والشوارع والمقاهي التراثية العديدة، بالإضافة إلى الكنائس والمساجد الرائعة، في دولة استلهمت اسمها من وفرة حجارتها  السوداء البازلتية.

أهم المناطق السياحية في الجبل الأسود

أما عن أبرز المعالم التي يتوجب عليك زيارتها هناك، فنذكر خاصةً:

  • دورميتور، الحديقة الوطنية

وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونيسكو.  وفيها ستسعد بلقاء الطبيعة من خلال مشاهد آسرة لعدد من المرتفعات الجبلية والبحيرات، بالإضافة إلى نهر تارا الشهير. كما سيمكنك هناك الاستمتاع بالعديد من الأنشطة الترفيهية، على غرار السير وركوب الدراجة ولم لا تسلق الجبال إذ كنت حقا من المغامرين. أما إذا ما أردت الوصول إلى الغابات الكثيفة في هذه الحديقة المحمية، فأفضل طريقة في ذلك هي المرور عبر قرية “زبلجك”.

معالم الجبل الأسود السياحية

  • كوتور، الخليج والمدينة التاريخية

لن تكتمل سياحتك في “الجبل الأسود” ما لم تقم بزيارة هذه المدينة الساحلية الآسرة، الواقعة على مصب نهر “سكوردا”، والمطلة على خليج “بوكا كوتورسكا” الرائع؛ فأنت هناك لن تحظى فقط بفرصة التجوال بين أحضان الطبيعة الخلابة، بل ستضرب لك موعدا مع التاريخ وأنت تعبر أزقة البلدة القديمة، وتسير بين الشوارع المرصوفة بالحصى، وتكتشف تلك الجدران العتيقة، التي يعود مولدها لأكثر من ألف سنة خلت، في منطقة صنفت هي الأخرى كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

أفضل أماكن الترفيه في الجبل الأسود

  • بودفا، البلدة القديمة والقلعة

مدينة عريقة، تعود جذورها إلى العصور الوسطى، تأسرك إليها بطابع استثنائي خلاب، اكتسب رونقه من الأزقة الضيقة ومن طبيعة الحياة الليلية فيه المفعمة بالنشاط. أما عن أهم معالم “بودفا”، فهي قلعتها الصامدة على مر السنين والتي ضلت شامخةً لتشهد على تاريخ طويل عرفته المدينة.

السياحة في الجبل الأسود

  • أولسيني، عاصمة القراصنة

هي مدينة حدودية تقع جنوب الجبل الأسود بالقرب من دولة ألبانيا، وهي ذات أغلبية مسلمة، وكانت تعرف قديما باسم عاصمة القراصنة، أما اليوم فتعد هذه الأخيرة من أكثر المدن شهرةً وجاذبيةً في “مونتنيغرو” بفضل شواطئها الخلابة وكورنيشها الساحر.

السياحة في أولسيني

ختاما، تعد “مونتينيغرو” جوهرةً سياحيةً متلألئةً، لا يمكن أن تمحى من ذاكرة كل من جرب زيارتها وكشف النقاب ولو عن جزء بسيط من أسرار الجمال فيها. أما ما ذكرناه من معالم، فليس سوى قطرة من بحر مما يمكن أن تكتشفه هناك عن نهر “تارا” ومدينة “بيراست”، وجزيرة “سيد الصخر”، وغيرهم الكثير والكثير. فماذا تنتظر للتحليق هناك؟ شخصيا، سيكون ذلك قريبا بإذن الله!

شارك بتعليقك :