صراع بين FBI و آبل بسبب فك شفرة أيفون إرهابي

q

اندلعت مؤخرًا مواجهة علنية بين آبل ومكتب التحقيق الفيدرالي FBI على خلفية مطالبة هذا الأخير الشركة الأمريكية بالتعاون في فك تشفير أيفون و توفير باب خلفي لنظامها على أجهزتها يكون متاحًا لها وقت ما تشاء من أجل الوصول إلى البيانات في أجهزة الارهابيين.

المواجهة بدأت بعدما تمكنت أجهزة الأمن الأمريكية من الوصول لهاتف فاروق سيّد مُنفذ هجوم كاليفورنيا الذي أودى بحياة 14 شخصًا وأدى لإصابة 21 آخرين في 2 ديسمبر الماضي، ولم ينجح جهاز التحقيق الفيدرالي في فك شفرة هاتف سيّد الـ”آيفون 5 سي”، فاستدعت الاستخبارات متخصصين لمساعدتهم من شركة أبل التي أبدت تعاونًا في بادئ الأمر، لكن سقف مطالب الاستخبارات ارتفع ليطلبوا توفير باب خلفي يسمح بفك تشفير هاتف سيّد، وهو ما رفضته آبل، فما كان من مكتب التحقيقات إلا أن لجأ  إلى المحكمة الفيدرالية للولايات المتحدة الأمريكية والتي ألزمت آبل بالامتثال لطلبات مكتب التحقيق الفيدرالي FBI، و توفير باب خلفي يُستخدم لمرة واحدة فقط وعلى جهاز واحد، دون استخدام نفس المفتاح لفك تشفير البيانات على أجهزة أخرى.

q

ولكن آبل تحدت FBI، حيث نشر تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل، رسالة رفض لقرارات المحكمة الفيدرالية على الموقع الرسمي للشركة مؤكدًا رفضه تقديم الدعم الذي طلبته الـ FBI من الشركة، حفاظًا على خصوصية مئات الملايين من مُستخدمي أبل، وأعرب عن تضامنه مع أهالي الضحايا ورفضه للإرهاب.

q

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *