ابتكار بدلة تجعل من الشاب مسن في دقائق

0

بهدف توعية الأفراد بأهمية التعامل الحسن والتعاطف مع كبار السن لما يواجهونه من مصاعب يومية مثل الحركة بصعوبةٍ و ببطءٍ، ابتكرت مؤسسة “جينوورث” المالية للتأمين بالتعاون مع شركة “أبلايد مايندز” للهندسة والتصميم بدلة تجعل من الشاب مسنًا في دقائق ليعيش تجربة المعاناة وعدم القدرة الكافية على القيام بأشياء بسيطة مثل المسنين.

وعرضت البدلة في أحد المعارض حتى يعرف الزوار حقيقةً ما يعانيه كبار السن من مصاعب، وإن كنت ترغب في تجربتها فعلًا فإن وزنها حوالي 18 كيلو جرامًا، وستحس حينها نفس ما يشعر به كبار السن مثل عدم قدرة الجسم على تحمل الوزن، وبمجرد ضغط المتحكم على الزر، ستتحول من شاب في كامل صحته إلى رجل مسن مضطرب الحركة يبلغ من العمر 85 سنة، لا يرى بشكلٍ مثالي، حيث سيعاني من إعتام عدسة العين، والجلوكوما، بالإضافة لطنين الأذن.

وذكر أن أحد المتطوعين وهو شاب يبلغ 30 سنة اسمه دومونت، حضر لمركز ليبرتي العلمي ليقوم بارتداء البدلة التي بدت مصممة على شكل هيكلٍ عضمي خارجي “إكسوسكيلتون”، ويتحكم فيه عن بعد من خلال الكمبيوتر لتعجيز المفاصل وإثقالها، والعمل على إضعاف حاسة السمع والبصر من خلال استعمال سماعات كتم صوت واستعمال نظارات لن يتمكن من خلالها سوى الرؤية الثانوية ليصبح وكأنه يعاني من اعتلال في أنسجة العين.
وتم تصميم مفاصل البدلة باتقانٍ وصلابة كي لايتمكن مرتديها من الحركة بشكلٍ طبيعي والإحساس بالثقل ككبار السن. وبذلك تمكن الشاب من معرفة ما يعانيه  المسنون وما يحسون به يوميًا ودائمًا، حيث بدأ يتنفس بصعوبة عند صعوده على جهازٍ رياضيٍ وازدادت دقات قلبه من 81 إلى 100  في الدقيقة الواحدة، وقال: “لا أدري كيف يمكنني التركيز وكل ما كنت أصبو إليه هو الذهاب إلى الفراش”.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *