تقنية جديدة تمكن سائق الحافلة المدرسية من تفقد مقاعد الطلاب

صرح الدكتور يوسف اَل علي المدير التنفيذي لمؤسسة «تاكسي دبي» في هيئة الطرق والمواصلات في دبي أنه سيتم استخدام تقنية جديدة في الحافلات المدرسية، ستمكنها من ضمان عدم بقاء أي طالب داخل الحافلة بعد غلق الأبواب، وقال أنها ستعمل خلال العام الدراسي الجاري على زيادة حجم أسطولها من الحافلات ليبصبح عددها حوالي 200 حافلة.
وتعتمد التقنية الجديدة بالأساس على ربط نظام إقفال محرك الحافلة بزر موجود في نهايتها، خلف المقاعد الأخيرة، لإلزام السائق بالمرور من أول الحافلة الى آخرها والتأكد من عدم وجود أي طالب في الحافلة قبل الرجوع مجدداً الى الأمام، والتمكن من إغلاق المحرك والأبواب. مع العلم أنه يتم حاليًا استخدام تقنية أخرى مع التقنية الجديدة والتي ستعمل على رصد الحركة وذلك من خلال تثبيت جهاز استشعار تحت مقاعد الطلاب والذي يرسل بدوره إشارات تظهر في الشاشة أمام السائق، وتتصل في نفس الوقت بمركز التحكم التابع للمؤسسة، ويتم الإعلام عن وجود طالب على المقعد في حال عدم الانتباه والتفطن له.
وتكثف المؤسسة من جهودها لتوفير أفضل وأرقى الحافلات التي تضمن السلامة والأمن للركاب بالإضافة للراحة والطمأنينة.

وقد بدأ استخدام نظام مطور السنة الحالية، والذي سيمكن المؤسسة من تسجيل الطلاب والمدارس إلكترونيًا وتحديث المعلومات الخاصة باالمدارس وتزويدها بالحافلات إن كان هنالك نقصًا فيها، بالإضافة للتواصل مع أولياء الأمور.
وتعتبر حافلات النقل المدرسي حافلات صديقة للبيئة وهي مجهزة بأحدث التقنيات والخدمات مثل تواصل الحافلات مع نظام كاميرات مراقبة تلفزيونية مرتبط بنظام التحكم التابع لمؤسسة تاكسي دبي، إضافةً الى وجود نظام لتسجيل الطلاب عند الدخول إلى الحافلة عبر بطاقات ذكية. كما أنها مزودة برنامج يعرف بـ Tracing System يعمل على تتبع مسار الطلاب منذ دخولهم إلى الحافلة، وتتوفر خدمة الارساليات القصيرة التي تتغذى من معلومات نظام التتبع، لإخبار أولياء الأمور بوصول أبنائهم الى وجهاتهم بسلام.

شارك بتعليقك :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *