تعرف علي أخطر عمليات الاختراق والقرصنة التي تعرضت لها الإمارات هذا العام

رغم ما يشهده عصرنا الحالي من تطورات تكنولوجية هامة، إلا أن المطورين لم يتمكنوا بعد من برمجة أنظمة إلكترونية غير قابلة للخرق، وبما أن كل شئ مرتبطٌ بالأنترنت فعالمنا معرض، للاختراق بما في ذلك البنوك والحكومات وحتى أكبر المواقع لم تنجو من هذه العمليات، وحتى الشركات التي موّلت مبالغ هامة من أجل سلامة أمنها الإلكتروني، لم تسلم من القراصنة الذين لا زالوا قادرين على اختراق شبكات هذه الشركات لسرقة بيانات العملاء وسحب الأموال من أجهزة الصراف الآلي، أو تزوير بطاقات الائتمان، أو تسريب بيانات حساسة للغاية وغيرها من التجاوزات.

وعرف عام 2016 نسبة كبيرة من الاختراقات، ولا تمثل دولة الإمارات استثناءً في هذا المجال، بل على العكس تعرضت البلاد لعدد لا يستهان به من الهجمات وكانت هدفًا لعدد من الهجمات الكبيرة وفي ما يلي أخطرها.

  • Skimer ATM

1

يمكن هذا البرنامج الخبيث من السيطرة وبصورة كلية على أجهزة الصراف اللآلي، إما من خلال الوصول بصورة مباشرة أو عن طريق اختراق الشبكة الداخلية للبنك، وبمجرد نجاح عملية الاختراق والسيطرة يتمكن القراصنة من الحصول على البيانات التي تشمل رقم الحساب المصرفي والرقم السري للعميل أو سرقة النقود بشكل مباشر.

  • Adwind Malware

ض

أحد أخطر البرمجيات الخبيثة، التي انتشرت في الفترة الفاصلة بين أغسطس 2015 و يناير 2016، و إخترقت أكثر من 68.000 من المستخدمين في العديد من الدول بما في ذلك الإمارات والولايات المتحدة وإيطاليا وألمانيا وتركيا والهند وروسيا وهونغ كونغ وتايوان هذا النوع من البرمجيات الخبيثة.

  • Operation Ghoul

ض

أطلقت تسمية MALWARE على مجموعة من القراصنة تم الإبلاغ عنهم في يونيو الماضي، قاموا باستهداف الشركات العاملة في القطاعات الصناعية والهندسية والشحن والمستحضرات الدوائية والتجارة والصناعات التعليمية، عبر إرسال رسائل احتيالية مع مرفقات خبيثة  عبر البريد الإلكتروني إلى مدراء الشركات، وتبدو هذه الرسائل وكأنها موجهة من أحد البنوك في دولة الإمارات، وتدعي تقديم المشورة لهم.

 

شارك بتعليقك :