كيف فك فريق الشارقة شفرة الوصل

بقيادة المدرب الوطني الجديد، عبدالعزيز العنبري، نجح فريق الشارقة في العودة للإنتصارات وتقديم مباراة قوية امام الوصل، والذي حقق الفوز عليه بهدفين لهدف، ضمن مباريات الجولة العاشرة من دوري الخليج العربي الإماراتي.

ونجح الشارقة في تحسين صورته، بعد أن كان يقدم أداء متواضع في المباريات السابقة، لتعود أماله في الخروج من دائرة الهبوط، وتقدم برصيد ثمان نقاط للمركز الثاني عشر بعد ان كان في المركز قبل الأخير.

وساعدت عدة عوامل فريق الشارقة علي تحقيق الفوز، اهمها هي المدرب عبدالعزيز العنبري، الذي تولى تدريب الفريق لفرة مؤقتة، بعد إقالة المدرب السابق البرازيلي باولو بوناميغو، وساهم تجديد الدماء في بث روح إيجابية بين اللاعبين ، ونجح المدرب الجديد في إستغلال إمكانيات لاعبيه ليقدموا أداء مميز، قادهم بشكل كبير إلي تحقيق الفوز في المباراة.

كما كان للروح القتالية التي ظهر بها لاعبي الشارقة دور كبير في الفوز، ونجح الفريق في تحويل تأخره بهدف إلي فوز، وظهرت حماسية كبيرة علي اداء اللاعبين وإصرار علي تحقيق الفوز.

وساعد بشكل كبير كذلك الإنسجام الذي كان واضح بين اللاعبين، والذين ظهروا بمظهر مميز، وتألقوا بشكل واضح ساعدهم بشكل أساسي علي تحقيق الفوز.

وشكلت عودة قائد الفريق، المحترف البرازيلي ماوريسيو راموس، حافز كبير ونجح في تحقيق التوازن في خط الدفاع، مما ساهم في إيقاف هجمات الوصل بعد تسجيلهم الهدف الأول، لينجح الفريق في زيادة الضغط الهجومي، مما جعله يسجل هدفين ويفوز بعد تأخر.

يذكر ان راموس دخل للمباراة بديلا لحمدان قاسم في نهاية الشوط الأول.

ومن اهم المظاهر التي شهدتها المباراة، هو مساعدة الحضور الجماهيري، في التأثير بشكل إيجابي علي معنويات اللاعبين، خاصة وأن الفريق قدم أداء ضعيف الفترة السابقة، وكان متوقع أن لا يأتي حضور، ولكن بلغ عدد جمهور المباراة 1300 مشجع.

من ناحية أخري ساهم إستهانة لاعبي الوصل بالمنافس بدور فعال في خسارتهم للمباراة، فبعد أن سجل الوصل الهدف الأول ظهر علي العديد من اللاعبين إستهتارهم وتقليلهم من المنافس، مما ادي إلي الخسارة بعد أن توقع الكثيرين أن يحققوا نتيجة كبيرة.

شارك بتعليقك :



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *