صراع شرس للخروج من قاع ترتيب دوري الخليج العربي

تشتد المنافسة في قاع جدول ترتيب دوري الخليج العربي الإماراتي، حيث يأتي كل من الفجيرة والجزيرة والشارقة والإمارات والظفرة والشعب، في ترتيب متقارب بفارق نقاط قليل.

وتزداد المنافسة للإبتعاد عن منطقة الخطر، ولعل أبرز المنافسين للخروج من المراكز الأخيرة هو نادي الجزيرة والذي يحتل المركز العاشر برصيد 15 نقطة.

وخاض الجزيرة حتي الأن 14 مباراة، لم يفز سوي بأربعة مباريات فقط، بينما تعادل في ثلاثة مباريات وخسر 7 مباريات، وتلقي مرمي الجزيرة هذا الموسم في الدوري 29 هدف، بينما سجل لاعبيه 25 هدف.

وتلقي الجزيرة ضربة موجعة في بداية الموسم بإصابة نجم وهداف الفريق المونتينيغري ميركو فوسينيتش، والذي تعرض لإصابة بقطع في الرباط الصليبي في الركبة، مما جعله يغيب لباقي الموسم عن الفريق، مما أثر بشكل سلبي علي نتائج الفريق، مما جعل إدارة النادي تسعى بشكل جاد لتعويض غيابه بمحترف أخر خلال السوق الشتوي.

بينما أصبحت أمال فريق الشعب الصاعد من دوري الهواة أصعب من ذي قبل، حيث يتزيل الترتيب برصيد ثلاث نقاط فقط من ثلاثة تعادلات، بينما خسر 11 مباراة، وتلقت شباكه 39 هدف مما يجعله صاحب أضعف دفاع هذا الموسم، بينما سجل 12 هدف فقط.

واجرت العديد من الأندية تغييرات عدة خلال الفترة الماضية أملا في إحداث الفارق ومنهم، إدارة الشعب والتي أجرت تغييرات في إدارة النادي والفريق، وقامت بتغيير مدرب الفريق ذو التجربة القصيرة في النادي المصري طارق العشري، املا في القدرة علي العودة مرة أخري للمنافسة ولكن دون جدوي حتى الأن.

وكذلك قامت إدارة نادي الشارقة والذي يحتل المركز الحادي عشر برصيد 14 نقطة، بتغيير المدرب البرازيلي باولو بوناميغو، ونجح الفريق في العودة ولكنه سرعان ما عاد للتخبط ونزيف النقاطمرة أخري.

ومن أبرز المنافسين علي الخروج من المراكز الأخيرة هو نادي الإمارات، والذي يقع في المركز الثاني عشر برصيد 13 نقطة، والذي فاز في أربعة مباريات، بينما خسر 9 مباريات وتعادل في مباراة واحدة، وهو ما أكده رئيس مجلس إدارة النادي، محمد أحمد بن شكر، حيث قال أن الفريق سيسعى للبقاء داخل دوري المحترفين وسيقدم نتائج إيجابية خلال الدور الحالي.

ويسعى الظفرة صاحب المركز قبل الأخير برصيد 12 نقطة، إلي تعزيز موقفه والخروج من مراكز الهبوط للبقاء داخل دوري المحترفين، وقال أحمد القبيسي، نائب رئيس شركة الظفرة لكرة القدم مشرف الفريق الأول أن البقاء ضمن أندية الدوري هدف أساسي للفريق.

ويعد السوق الشتوي من أقوي الفرص لكل الفرق لتعزيز صفوفهم بمحترفين أجانب علي قدر كبير من الخبرة والمهارة، للمنافسة بقوة خلال الدور الثاني والذي إنطلق وأنتهت منه جولة واحدة.

شارك بتعليقك :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *