تقرير – 10 أسئلة قبل كلاسيكو الأرض بين الريال والبرسا

ساعات قليلة تفصلنا عن مباراة الكلاسيكو المرتقبة بين برشلونة وريال مدريد يوم السبت على ملعب كامب نو في الجولة 31من دوري الدرجة الأولى الاسباني.

وعلى الرغم من أن برشلونة يتصدر المسابقة حاليا متفوقا بعشرة نقاط على الثالث ريال مدريد الا أن كلا الفريقين من المتوقع أن يهدفا للفوز بالمباراة.

وفيما يلي نعرض لكم أبرز الأسئلة التي نحاول أن نجد اجابات لها في هذا اللقاء المهم :

 

كيف ستؤثر العطلة الدولية على الفريقين؟

يرى كثيرون أن برشلونة في حالة أفضل وهو الأقرب للفوز، لكن أيضا هناك من يرى أن ريال مدريد قد يستفيد من ارهاق نجوم البرسا، حيث لعب الثلاثي الأرجنتيني ليونيل ميسي، البرازيلي نيمار والأوروجوياني لويس سواريز مؤخرا مع منتخبات بلادهم في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال، هذا في الوقت الذي استراح فيه عدد من أهم نجوم الريال ولم يشاركوا مع منتخبات بلادهم وأبرزهم الثنائي الفرنسي كريم بنزيما والويلزي جاريث بيل.

 

من اللاعب الأخطر في كل فريق؟

بنسبة كبيرة سيكون جاريث بيل هو أخطر لاعبي الريال،حيث يعيش الأن أفضل لحظاته بعد أن تعافى من اصابة في ربلة الساق أبعدته عن الملاعب لمدة شهرين، أما بالنسبة لبرشلونة فيبدو أندريس انيستا هو الأخطر حيث نجح الاسباني المخضرم هذا الموسم في تقديم مستويات أسطورية وأصبح يقوم بدور مشابه لما كان يقوم به زميله السابق تشافي هرنانديز.

 

ماذا سيعني الفوز لكلا الفريقين؟

بالنسبة لبرشلونة فإن الفوز سيعني تعزيز الصدارة والاقتراب أكثر من التتويج بلقب الليجا، وأيضا الوصول للمباراة رقم 40 على التوالي بدون هزيمة “رقم قياسي” ، أما بالنسبة للريال فإن الفوز سيعني دفعة معنوية قوية للفريق الملكي وجماهيره قد تساعده على التتويج بلقب الشامبيونزليج، أيضا فوز الريال سيجعل ادارة النادي تفكر في تجديد الثقة في المدرب زين الدين زيدان واعطاؤه فرصة لتدريب الفريق الموسم المقبل.

 

ما هي النتيجة الأفضل لأتلتكو مدريد؟

أتلتكو مدريد هو أيضا سيترقب نتيجة هذه المباراة وتعتبر نتيجة التعادل هي الأفضل للأتلتي، حيث أن فوز برشلونة سيقضي تماما على أمل الأتلتي في التتويج باللقب هذا الموسم،كما أن فوز الريال سيهدد وجود الروخيبلانكوس في مركز الوصافة، لذلك يأمل فريق المدرب دييجو سيميوني أن ينتهي هذا الكلاسيكو بدون فائز.

 

كيف يمكن للريال أن يؤذي برشلونة؟

بالتأكيد ستكون سرعة الثنائي كريستيانو رونالدو وجاريث بيل هي السلاح الأهم لريال مدريد من أجل التسبب في الكثير من المشاكل لدفاع برشلونة والذي يعاني كثيرا ويعتبر من أهم المناطق التي سيهدف النادي الكتالوني لدعمهما بصفقات خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

 

كيف يمكن لبرشلونة أن يؤذي الريال؟

تعتبر منطقة الوسط الدفاعي هي نقطة ضعف ريال مدريد وهذا كان واضحا جدا في كلاسيكو الدور الأول والذي انتهى بفوز برشلونة برباعية نظيفة، صحيح أن كاسيميرو قد يكون هو حل الريال لهذه المشكلة لكن البرازيلي لم يقدم أداء جيدا أمام روما في دوري الأبطال، أما مشكلة الريال الأخرى فهي في مركز الظهير الأيسر حيث أن مارسيلو لا يحظى غالبا بالحماية الكافية.

 

كيف ستؤثر وفاة كرويف على المباراة؟

توفى مؤخرا الهولندي يوهان كرويف أسطورة برشلونة بعد صراع مع المرض، وربما تكون وفاته دافعا قويا للاعبي برشلونة كي يفوزوا بالمبارة تكريما له، لكن أيضا كرويف كان قدوة لعدد من لاعبي ريال مدريد أبرزهم لاعب الوسط الكرواتي لوكا مودريتش.

 

هل سيحسمها ميسي ورونالدو مجددا؟

يحتل كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد حاليا ترتيب هدافي الليجا برصيد 28 هدفا بينما ميسي في المركز الثالث برصيد 22 هدفا، وبالتأكيد كلاهما سيهدف لزيادة حصته من الأهداف، حيث يريد رونالدو تعزيز صدارته للهدافين بينما ميسي يريد تقليص الفارق معه وأيضا تسجيل هدفه رقم 500 مع برشلونة، لذلك قد يلعب النجمان الكبيران دورا مهما في حسم المباراة لأحد الفريقين.

 

هل هو الكلاسيكو الأخير لرونالدو؟

ربما يكون هذا هو الكلاسيكو الأخير لرونالدو، حيث مازالت تتردد الشائعات عن احتمال رحيل الدون البرتغالي عن ملعب برنابيو نهاية الموسم الحالي ، ويقال أن نادي باريس سان جيرمان الفرنسي هو الأقرب للحصول على خدمات صاحب الـ31 عاما.

 

هل هو أول كلاسيكو لزيدان وأيضا الأخير له؟!

سيكون هذا الكلاسيكو هو الأول للفرنسي زين الدين زيدان كمدرب لريال مدريد لكنه أيضا قد يكون الأخير له ، حيث أن هزيمته أمام البرسا، وأيضا عدم تتويجه بدوري الأبطال هذا الموسم سيدفع ادارة نادي العاصمة الاسبانية للبحث عن مدرب جديد لقيادة الفريق الموسم المقبل.

 

شارك بتعليقك :



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *