95% من حوداث التحرش في بالاطفال مسكوت عنها

taharoch

كشفت دراسات أجريت في دبي أن نسبة 95% من جرائم التحرش والإعتداء على الأطفال  لا يتم التبليغ عنها مما يسبب عائق أمام تفادي هذه الحوادث نظرًا أن السكوت عن ذلك من شأنه أن  يسبب مشاكل وعقد نفسية للطفل و يشجع الجاني على التمادي في أفعاله.

ويرى القائد العام لشرطة دبي، اللواء خميس مطر المزينة، أن الرقابة  هي الضمانة الرئيسة لحماية الأطفال من جرائم التحرش، أو أي مخاطر أخرى، مشيرًا إلى أن  شرطة دبي أطلقت جملة من البرامج، لتوفير الحماية والتوعية للأطفال في مراحلهم العمرية المختلفة.

كما يرى البزينة أنه من الضروري على الأولياء عدم السكوت والتبليغ في حالة وقوع مثل هذه الحوداث لتعزيز ثقة الطفل في مجتمعه وشعوره بالأمان و من أجل حماية الأطفال الأخرين من الوقوع في يد نفس الجاني، وقد أكد أن التحقيق يتم في كنف السريه التامة، بالاضافة إلى أنه تم تأهيل فريق من الكوادر النسائية المتخصصه للحصول على إفادات الضحايا بطريقة علمية داخل غرف مصممة بطريقة خاصة داخل مراكز الشرطة، لتوفير كل شروط  الراحة النفسية للطفل، وتحفيزه على الحديث دون خوف.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *