منحة “علوم الاستمطار” تفوز بها فرق بحث من الإمارات واليابان وألمانيا

اا

أقيم يوم أمس في فندق “قصر الإمارات” ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للإستدامة 2016 حفلًا لتكريم الحاصلين على منحة الدورة الأولى من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، وقد فازت فرق بحثية من اليابان والإمارات وألمانيا بالمنحة التي تبلغ قيمتها 18،4 مليون درهم إماراتي، أي ما يعادل 5 ملايين دولار أمريكي.

وقد تنافست البحوث ضمن 78 بحثًا علميًا قدمها باحثين من مؤسسات متخصصة في علوم الاستمطار من مختلف دول العالم، و وقع اختيار المشاريع الثلاثة، نظرًا لتميزها عن غيرها من المشاريع، حيث تهتم أساسًا بتقديم أفكار متميزة و رائدة في مجال التنبؤ و ونمذجة السحب واستخدام مواد متطورة في تلقيح السحب.

وقاد البروفيسور “ماساتاكا موراكامي” من معهد بحوث الأرض والفضاء والبيئة في جامعة ناغويا في اليابان، الفريق الذي كان بحثه مهتمًا بتحسين نزول الأمطار خاصةً في المناطق الجافة والمناطق شبه الجافة، و الذي يركز بالأساس على “أنظمة الرصد الخاصة بالتعرف على السحب المناسبة لعمليات التلقيح و “الخوارزميات المبتكرة”، كما ساهمت في هذا البحث الوكالة اليابانية للأرصاد الجوية و باحثون من جامعة طوكيو.

وفاز الفريق الذي قادته “ليندا زو” وهي بروفيسورة الهندسة الكيميائية والبيئية في معهد “مصدر للعلوم والتكنولوجيا” في دولة الإمارات، وذلك من خلال البحث الذي قدمه، والذي يتعلق باستخدام تكنولوجيا النانو لتسريع عملية تكثيف المياه وتطوير الطرق المختلفة في توظيف تطبيقات تكنولوجيا النانو الحالية في صناعة مواد جديدة لتلقيح السحب وزيادة فعالية عملية تكوين قطرات المطر.

أما البحث الذي يتعلق بدراسة تلاقي الرياح وتحسين الغطاء الأرضي من أجل زيادة هطول الأمطار فقد فاز من خلاله “فولكر وولفمير”، الذي يشغل منصب المدير العام والبروفيسور ورئيس قسم الفيزياء والأرصاد الجوية في معهد الفيزياء والأرصاد الجوية في جامعة هوهنهايم الألمانية.

وقد تم إطلاق برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار في بداية سنة 2015 من قبل وزارة شؤون الرئاسة، ويشرف على إدارته “المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل”.

ويهدف هذا البرنامج لتطوير البحوث في علوم الإستمطار و التقنيات المستعملة في ذلك لزيادة كميات الأمطار في المناطق الجافة وشبه الجافة بدولة الإمارات والعالم لتوفير المياه للعديد من محتاجيها.

وقد تشاركت الفرق الثلاثة الفائزة في قيمة المنحة التي قدمها برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *