سماء الإمارات على موعد مع كوكب عطارد مساء الإثنين 9 مايو

020160424115672

أوضح ” إبراهيم الجروان” الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية والمشرف العام على القبة السماوية في الشارقة، أن آخر خمسة أحداث عبور كوكب عطارد كانت في 1986 ،1993 ،1999 ،2003 ، 2006 و أنه عادةً ما يكون في شهري مايو (أيار) ونوفمبر (تشرين الثاني)، مؤكدًا بأن هذه السنة سيمر عطارد بين الأرض والشمس في يوم الإثنين 9 مايو (أيار) المقبل، حيث يمكن رؤيته كنقطة سوداء صغيرة تتحرَّك عبر قرص الشمس ما بين الساعة 11:112 إلى الساعة 18:42 بالتوقيت العالمي، يعقبه عبور عام 2019 ثم 2032.

و بخصوص توقيت ظهور هذه الظاهرة الفلكية في دولة الإمارات قال “الجروان”، ” ستبدأ الظاهرة الفلكية على دولة الإمارات الساعة 15:12 بالتوقيت المحلي، حيث سيبدأ كوكب عطارد بالمرور من الجهة العليا للشمس، وسيكون الكوكب بمنتصف الشمس وقت غروبها الساعة 18:55 دقيقة، كما سيتم رصد هذه الظاهرة عبر مرصد الشارقة الفلكي التابع لمركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، إذا كانت الظروف الجوية ملائمة للرصد، وسيتم استقبال الجمهور من المهتمين اعتباراً من الساعة الرابعة والنصف عصراً إلى غروب الشمس”.

ولفت “الجروان” النظر إلى أن ظاهرة العبور أمام الشمس ظاهرة تختص بها ثلاثة أجرام سماوية، القمر وقت الكسوف الشمسي، والكوكبان الداخليان عطارد والزهرة، ويعدّ عبور عطارد حدثاً فلكياً أكثر شيوعاً بكثير من عبور الزهرة، إذ يحدث ما بين 13 إلى 15 مرة في القرن، فيما يحدث عبور الزهرة في أزواج تفصل بين كل عبورين ثماني سنوات، كان آخرها عامي 2004 و2012، و سيكون العبور القادم في عام 2017، وذلك عائد جزئياً إلى كون عطارد أقرب إلى الشمس ويدور حولها بسرعة أكبر، موضحا أنه يمكن رؤية هذه الظاهرة الفلكية النادرة بواسطة الوسائل البصرية الخاصة كذلك في الأمريكيتين صباحاً ، و في غرب أفريقيا والمحيط الأطلسي مع منتصف النهار، و في غرب آسيا مساء، وذلك لحماية العين من أضرار أشعة الشمس المباشرة.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *