انخفاض نسبة وفيات حوادث المرور بسبب السرعة بأبوظبي

مرور أبوظبي

قال نائب مدير مديرية المرور والدوريات بالإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة “أبوظبي” العميد “خليفة محمد الخييلي”، أن نسبة حوادث المرور خلال عام 2015 انخفضت بسبة 27%، فيما تدنت نسبة الإصابات البليغة إلى 49% مقارنة بعام 2014، موضحًا أن هذا الانخفاض يعود لعدة أسباب لعل من أهمها، الجهود المبذولة من طرف أعوان و فرق الشرطة المرورية في “أبوظبي”، للحد من القيادة بسرعات زائدة على الطرق و المقررة بما يزيد عن 60 كم /ساعة، لافتًا النظر أيضًا إلى وجود قانون ردعي في حال ارتكاب المخالفة مرة ثانية، حيث يتم إحالة السائق إلى النيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، بعد حجز مركبته لمدة شهر في المرة الأولى و احتساب 12 نقطة و دفع غرامة قدرها ألف درهم، و إلى جانب ذلك ذكر “الخييلي”، أن مما ساعد عن انخفاض هذه النسبة هو وفرة المعدات من رادارات و كاميرات مراقبة.

و أضاف أن الرادارات الثابتة تم وضعها في النقاط المرورية الساخنة، و التي تشهد وقوع حوادث مرورية ومخالفات بشكل مفرط، لافتًا النظر إلى استحواذهم على رادارات متحركة مثل الرادار “القناص” و “المحمول”، و التي تمكنهم من تغيير أماكن المراقبة باستمرار، حتى يكون المتجاوزين في حالة يقظة دائمة، و ذلك إلى جانب كاميرات الرقابة على التقاطعات، و التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء بدون “فلاش”، و تقرأ جميع لوحات المركبات العابرة.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *