السلطات المختصة في الإمارات تعيد بناء معبد شمس

q

انطلقت السلطات المختصة في الإمارات في إعادة بناء وترميم معبد الشمس، المعلم الوحيد الذي تم اكتشافه في المنطقة بشكل حرفي.

و يعود المعبد إلى القرن الأول الميلادي، ولم يعثر عليه إلا في أواخر الثمانينات من القرن الماضي،  في موقع الدور الأثري بإمارة أم القيوين، وتم تصنيفه ضمن قائمة المواقع التاريخية الستة في الإمارات ليكون ضمن مواقع اليونسكو التراثية.

و تشير الكتابات الآرامية التي عثر عليها بعد عمليّات التنقيب، إلى ذكر اسم إله الشمس “شمش” الذي كان يعبد في المنطقة قبل نحو 2000 عام، بالإضافة إلى العثور على أربع مذابح وبئر و بقايا تماثيل و أثار بخور و رماد، كلها ترجع إلى الطقوس الدينية الخاصة بعبادة زائري المعبد.

وذكر الدكتور زكي أصلان من مركز حفظ الآثار الإقليمية في الشارقة،  والذي يشرف على أعمال الحفاظ على المعبد بالتعاون مع بعض الهيئات الحكومية، تركيز الجهود لحماية المعبد وإعادة بنائه في نفس المكان الذي عثر عليه فيه، ولفت أنه تم نقل تمثايل النسور وبعض الأشياء الأخرى إلى المتحف، وأن عملية البناء تجري باستخدام أساليب ومواد تقليدية، مشيرًا أن أعمال البناء ستنتهي في غضون ستة أشهر.

 

 

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *