إطلاق حملة “طفولتي أمانة فاحفظوها” بهدف الحد من العنف والإساءة للأطفال

1

أطلقت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال حملتها السنوية في نسختها السابعة تحت عنوان “طفولتي أمانة.. فاحفظوها” بالتعاون مع محاكم دبي ومركز وزارة الداخلية لحماية الطفل ومجموعة ماجد الفطيم وشركة “أنالوج” للإنتاج.
وتمتد الحملة طوال شهر أبريل الجاري، حيث تم افتتاح المؤسسة منذ سنة 2007 واستقبلت منذ ذلك الوقت حوالي 450 حالة من الأطفال من عدة جنسيات تعرضوا للإساءة. وتتضمن الحملة العديد من الأنشطة والفعاليات التوعوية في المراكز التجارية يومي 21 و28 أبريل الجاري، بالإضافة لنشر رسائل توعية ونصائح على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي والتي سيتم التركيز من خلالها خاصةً على الإهمال وذلك عبر هاشتاج #طفولتي_أمانة.
ويشارك في الدورة السابعة للحملة العديد من الشخصيات البارزة والمهمة في الدولة، منهم الشيخ الدكتور عبدالعزيز النعيمي، وعضو المجلس الوطني الاتحادي سعيد صالح الرميثي، والكاتب الإماراتي الدكتور حمد الحمادي، وأول سيدة إماراتية تحصل على درجة الدكتوراه في الطب النفسي وعلم الاجتماع، مؤسّسة ورئيسة متحف المرأة في دبي، الدكتورة رفيعة غباش.
وأفادت عضو المجلس الوطني الاتحادي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال عفراء البسطي أن اختيار شهر أبريل لتنظيم الحملة جاء لأنه شهر الحد من العنف ضد الأطفال في دول عدة من العالم، وسيركز المؤتمر في هذه الدورة على الإهمال بشكلٍ كبير وماله من تأثير سلبي في تكوين شخصية الطفل وتوعية الآباء، وتعريفهم بأهية الإهتمام بأبنائهم ورعايتهم وقضاء أكثر وقتٍ ممكن معهم.
وأضافت البسطي أن الإساءة والإهمال تنتقل من جيلٍ إلى آخر فالتربية التي يتلقاها الإبن سيعلمها لأبنائه في المستقبل، لذلك يجب معرفة السلبيات التي تنتج عن عدم الإهتمام والسلوكيات التي تؤثر سلبيًا على الطفل مستقبلًا.
وتوفر المؤسسة على مدار السنة العديد من الخدمات المجانية منها الإيواء والرعاية والتأهيل لضحايا الإساءة للأطفال من مختلف الجنسيات، إضافة إلى دورها التوعوي في المدارس والجامعات وغيرها من المؤسسات، للحفاظ على استقرار المجتمع وتوفير بيئة آمنة ومستقرة للأطفال.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *