مطالبات بمنع التدخين في المطاعم والمقاهي في الإمارات

حضر خبراء الصحة في الإمارات من مضار التدخين في الفنادق والمقاهي،  و انعكاساته السلبيّة على حياة الموظفين والعملاء، وأكّدوا على ضرورة توفير مناطق يحظر فيها التدخين.

من جانبه أشار الدكتور راجيف لوشان استشاري أمراض القلب في دبي إلى أن الإحصائيات كشفت أن للتدخين  آثار سلبية لا تقل خطورة عن التدخين العادي، و أن هناك نسبة عالية من سرطان الرئة و مرض الانسداد الرئوي المزمن والتهاب الشعب الهوائية لدى المدخنين النظاميين والمدخنين السلبيين على حد سواء.

و كانت بلدية دبي قد وضعت خطة شاملة لتطبيق القانون الاتحادي لسنة 2014 بشأن مكافحة التبغ، لكن هذا القانون اقتصر على الأماكن العامة مثل الحافلات والملاعب الرياضية و المقاهي و المطاعم التي توجد قرب المناطق السكنية، و  لا يوجد مادة تحظر التدخين في المطاعم والمقاهي بعيدًا عن المناطق السكنية، مع العلم أن هذا  القانون يُمنع إلزامًا بيع منتجات التبغ لمن هم دون سن 18 عامًا.

ض

في هذا الإطار أفاد نيبين دوميني المدير المساعد في مقهى بلجيكي في فندق غراند ميلينيوم، أن المطعم يوفر  مساحةً صغيرة للمدخنين، و أنه لا يوجد بالمكان جهاز خاص لإزالة الدخان، في حين يمكن للزوار التدخين بحرية مطلقة  و دون أي ضوابط في بقية زوايا المقهى، و لفت أن حظر التدخين بشأنه أن يفقد المقهى الكثير من الزبائن الذين يأتون بالأساس لتناول الطعام والشراب أو التدخين، لذلك لن يرتاد  المقهى الكثير من الزبائن في حال منع التدخين.

وفي المقابل أفاد بعض الزبائن أنهم يتفادون الأماكن التي يسمح فيها بالتدخين، حيث تقول لويز إيدين وهي أم لطفلين و مقيمة في أبوظبي أن عليها تجنب الخروج إلى المطاعم والمقاهي التي يدخن الناس بداخلها، لأنها  مصابة بالربو ولا تشعر بالراحة على الإطلاق عند التعرض لدخان السجائر، بحيث يؤثر على صدرها لعدة أيام.

شارك بتعليقك :