البدء في اختبار مشروع المساجد الذكية في الإمارات

تسعى حكومة دولة  الإمارات العربية المتحدة لإنشاء مؤسسات متطورة كما تسعى للانتقال إلى حكومة ذكية  ومتطورة تسهيل حياة الناس، وذلك عن طريق اقتراح الاستراتيجية عامة للحكومة الذكية، واقتراح التشريعات اللازمة لتسهيل عملية التحول الذكي للدولة. وفي الأونة الأخيرة تم البدء بتنفيذ واختبار عدد من المشاريع الذكية في كل من إمارة دبي وإمارة أبوظبي.

مشروع  “المساجد الذكية”

الجديد في المشاريع الذكية  هو  مشروع  “المساجد الذكية”، و هو  مشروع  يضم بناء  مساجد تعمل على نظام الأجهزة الذكية  ومن أهم خصائص هذه المساجد  :

  •  تقليل استخدام الكهرباء والماء في المساجد.
  • تحسين عمل أجهزة التكييف في المساجد للحد من هدر الطاقة .
  • تسهيل صيانة الأجهزة في المساجد و لذلك عن طريق إتاحة الصيانة الاستباقية التي تكشف الأعطال  تلقائياً  .
  • تسطيع “المساجد الذكية ” توفير نظام تحكم في الأجهزة عن بعد.
  • القدرة  على جمع البيانات البيئية والخدمية والأجهزة والمعدات التابعة للمسجد وبيانات معدلات الإشغال واستهلاك الطاقة ومن ثم المعالجة الفورية لأي خلل في المسجد.

مناقشات حول المشروع

منذ عدة شهور ناقشت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ومعهد مصدر مشروع “المساجد الذكية”. وقد تم عرض مشروع “المساجد الذكية” في اجتماع عقد في مبنى الهيئة العامة للشؤؤن الإسلامية والأوقاف في فرع العين وترأسه الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة بحضور مديري الإدارات والفروع ونائب مدير معهد مصدر وبعض الخبراء حيث عرض معهد مصدر دراسته للتحول نحو المساجد الذكية، موضحاً الأهداف والخصائص ونظام التحكم القائم على الحوسبة السحابية من خلال عرض مرئي ثلاثي الأبعاد للبيانات.

المرحلة الأولى من مشروع” المساجد الذكية”  في دبي

الخطوة الأولى لمشروع “المساجد الذكية” في الإمارات كانت في إمارة دبي على يد حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، المدير العام لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وذلك في مسجد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في منطقة جميرا، بحضور عدد من مديري الإدارات وممثلي وسائل الإعلام. و ذكر الشيباني أن مشروع “المساجد الذكية” يشمل 9 مساجد في مختلف إمارة دبي، لتمتد في المرحلة المقبلة وتشمل جميع مساجد الإمارة. و قال الشيباني: “إن الخدمات التي تقدمها الدوائر الحكومية تتكامل لتحول إمارة دبي إلى مدينة ذكية، منوها إلى أن هذه الخدمات لن تكون ذات قيمة ما لم يتفاعل معها الجمهور”.

مشروع “المساجد الذكية” في أبو ظبي

أما في إمارة أبو ظبي فقد كشف معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة عن مشروع “المساجد الذكية”. ويتعاون معهد مصدر مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات على تركيب واختبار تقنية الاستشعار الذكي في عدد من مساجد الدولة. ويجري حاليا اختبار التقنية بشكل كامل في اثنين من مساجد أبوظبي وهما مسجد الفتح ومسجد الحق.

في الختام، تجدر الإشارة إلى أن تقنية استخدام الأجهزة الذكية ستكون بمثابة حل مثالي للمساجد في دولة الإمارات فضلا عن كونها أكثر كفاءة وأقل تكلفة من التقنيات الرائجة المتوفرة حاليا في السوق، و نأمل  اعتمادها والاستفادة منها في كافة مساجد دولة الإمارات.

 

شارك بتعليقك :