قرية العائلة تمكن 19 يتيماً من الالتحاق بالمدارس الحكومية

على إثر إتمام عملية الدعم التي قدمتها وزارة التربية و التعليم، تمكنت  قرية “العائلة” إحدى مبادرات مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، من تحقيق مؤشر دمج الأيتام بالمجتمع المدني، وذلك من خلال دمجها لـ 19 يتيما من أطفال القرية في المدارس الحكومية للبنين والبنات خلال العام الدراسي الجاري، والذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 و 14 عاما، حيث قالت “وداد سالم” مديرة قرية العائلة: “نحن سعداء بنجاحنا في تحقيق مؤشر دمج الأيتام بالمجتمع المدني، من خلال دمج 19 طفلاً من أطفال القرية في المدارس الحكومية للبنين والبنات، بعد إتمام عملية الدعم التي قدمتها وزارة التربية والتعليم، التي سهلّت إجراءات تحويل الأطفال من المدارس الخاصة إلى الحكومية، وترشيح المدارس المناسبة لهم، أسوة بنظرائهم الذين يعيشون مع عائلاتهم خارج القرية”.

وتصل طاقة استيعاب قرية العائلة التي افتتحها صاحب السمو حاكم دبي العام الماضي إلى 130 طفلا، في حين تؤوي في الوقت الحالي 33 طفلا يتيما، حيث تمنحهم جوا عائلياً مستقرا ومتوازنا يحتوي جميع احتياجاتهم الأساسية من المأوى والتعليم والرعاية الصحية والنفسية، فضلا عن تعيين أمهات وخالات وأب بدوام كامل لكل مجموعة من الأطفال، فيما أعربت المديرة “وداد سالم” عن شكرها وامتنانها لكافة العاملين في قطاع الدعم الإجتماعي والنفسي بالقرية، وذلك للمجهودات الكبيرة التي بذلوها في سبيل تمكين الأطفال من الالتحاق بالمدارس للعام الدراسي الجديد 2016 / 2017، متمنية للطلاب والطالبات عاما حافلا بالنجاح والتميز.

شارك بتعليقك :