طرق تطلق خدمة “المبايعة الإلكترونية ” للسيارات

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات، خدمة المبايعات الإلكترونية، في معارض السيارات المعتمدة معها، تسهم هذه الخدمة في اختصار الجهد والوقت وتساعد على الإنجاز بمزيد من السرعة والسلاسة والسهولة، وضمان سير العمل، بما يتناسب مع احتياجات المتعاملين، وتضمن من ناحيةٍ أخرى كل حقوق البائع والمشتري.

تجدر الاشارة أن عمليات المبايعة كانت تجرى في السابق بحضور كل من البائع والمشتري، في أي من المعارض المعتمدة لدى الهيئة، وبعد الاتفاق يتم تعبئة نموذج المبايعة الذي يتضمن بيانات الطرفين وبيانات السيارة المراد بيعها وختمها من المعرض المعتمد، ومن ثم يقع التثبت من البيانات المعتمدة في واحدة من مراكز الخدمة.

في المقابل لا تتطلب الخدمة الجديدة سوى إظهار بطاقة الهوية الإماراتية الأصلية لكلا طرفي، ثم يقع تسجيل المبايعة إلكترونيًا وبصفة مباشرة من قبل الهيئة، حينها يصبح بإمكان المتعامل التوجه مباشرة لأحد مراكز الخدمة أو القنوات البديلة كالموقع الإلكتروني للتصرف بالسيارة بيعًا أو تسفيرًا أو حيازة.

 وتعليقًا على ذلك قال السيد أحمد بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص بالهيئة أن هذه الأخيرة تحرص على ضمان سير العمل بشكل يلائم جميع فئات المتعاملين، من حيث سرعة وسهولة إنجاز المعاملات، ومن هنا أتت فكرة إطلاق خدمة المبايعات الإلكترونية، التي تسهم في تسهيل إجراءات وعمليات إنجاز خدمات مبايعة السيارة عبر المعارض المعتمدة، التي تم الاتفاق معها واعتمادها رسميًا لإنهاء خدمة المبايعة، ولفت بهروزيان أن 31 يوليو الجاري هو الموعد النهائي لعقد اتفاقيات مع بقية المعارض قبل إيقاف اعتمادها، ودعا المهتمين إلى ضرورة التوجه للهيئة للحصول على هذا الاعتماد.

ومن أبرز مزايا الخدمة الجديدة أنها تضمن حقوق المشتري، وتحمي البائع من نقل ملكية السيارة أو اللوحة دون علمه و تمنعه من ناحية أخرى من التصرف بالمركبة بعد إجراء المبايعة الإلكترونية. كما تتيح المبايعة الإلكترونية الحصول على سجلات وإحصائيات المبيعات التي تمت في المعرض الأمر الذي لم يكن ممكنًا في السابق، إلى جانب ميزة إلغاء المبايعة بشكل أوتوماتيكي بعد إنهاء الإجراءات، كما ستساهم هذه الخدمة في تقليل وقت إنجاز الخدمة بالمراكز خاصةً أنه سيقع إكمال 50% من المعاملة قبل معارض السيارات.

شارك بتعليقك :