دراسة تثبت أن تثاؤب المرأة أكثر من الرجل يعود لتعاطفها الشديد

Studio shot of happy young woman yawning
عادةً ما يقوم الإنسان بالكثير من الأعمال اللإرادية كالعطاس والتثاؤب، وعادةً ما يرتبط مفهوم التثاؤب لدى غالبية الأشخاص بالشعور بالنعاس وقلة النوم، ولكن في الحقيقة فإن التثاؤب لا يرتبط بالنوم فقط، بل له العديد من الأسباب المرتبطة بالعاملين العاطفي والاجتماعي.
وكشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة بيزا الإيطالية على امتداد 5 أعوام، أن التثاؤب لا يرتبط دومًا بأسباب عضوية كالنقص في الأوكسجين أو قلة النوم والتعب، بل اعتبروا أيضًا أنه مرتبط بـ:
– العامل العاطفي:  الاختلاف البيولوجي بين الرجل والمرأة في قدرتهما على الشعور بالتعاطف، يجعل المرأة أكثر إصابة بعدوى التثاؤب مقارنةً بالرجل.
-العامل الاجتماعي: تقول المشرفة على الدراسة اليزابيث بالاغي بأن التثاؤب يكون أكثر عدوى بين أفراد الأسرة الواحدة وذلك يعود للترابط العاطفي القوي بينهم.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *