نجاح باهر لشرطة دبي في استرداد عنصر من أخطر العصابات العالمية

3442570993

قال القائد العام لشرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة، خلال مؤتمر صحفي أمس، أن الجريمة وقعت في دبي خلال أبريل 2007، حين اقتحمت سيارة سوداء من طراز «أودي» بمؤخرتها المدخل الزجاجي لمركز وافي بحرفية بالغة، وخلال دقيقة أو أكثر بقليل خرج منها مسلحون ملثمون اتجهوا مباشرةً إلى متجر “غراف” العالمي للمجوهرات، و سطوا على كمية من المجوهرات والساعات باهظة الثمن والتي يزيد ثمنها السوقي على 15 مليون دولار أي ما يقارب 55  مليون درهم، و أضاف أن هناك 82 فريقًا من شرطة دبي تولت البحث والتحري، وتوصلت إلى أن العصابة التي نفذت الجريمة هي ذاتها المعروفة باسم «النمر الوردي» و يقدر عدد أفرادها بنحو 300 عنصر.

و أكد اللواء بأن شرطة دبي واصلت عملية ملاحقة العنصر وهو صربي الجنسية، يدعى إلينيك بوركو حيث تم الإمساك به في إسبانيا رغم أنه قام بتغيير بياناته التي دخل بها إلى دبي وذلك  بالتعاون مع فريق دولي يضم 76 محقق من 26 دولة، كما أفادنا أن عملية الملاحقة وضبط واسترداد المتهم تمت بمتابعة وإشراف الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية و الذي حرص على معرفة نتائج اجتماعات الفريق الدولي، و أخيرًا أشار إلى أن قائمة المتهمين في القضية لا تزال تضم امرأة تدعى “بوجاتا ميتيك”، ورجلاً يدعى “نيكولا زفكوفك” مطلوبين للعدالة حددت شرطة مكانهما، وتسعى لاستردادهما حال ضبطهما في دولة أخرى.

ولمن لا يعرف عصابة النمر الوردي فهي من أخطر العصابات حيث أنها تتكون من حوالي 300 عنصر، بدأت بتنفيذ جرائمها منذ عام 1990 وقامت بحوالي 90 عملية سرقة بلغت خسائرها 300 مليون يورو في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأميركا الشمالية.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *