قتل إبنه بسبب إهماله لواجباته المدرسية وتبوله اللا إرادي!

سلص4-640x330

أشارت أوراق الدعوى القضائية التي أحالتها النيابة العامة في دبي صباح الأحد، إلى أن المتهم البالغ من العمر 37 عاماً و من جنسية نيجيرية، أحضر طفل متوفى لمستشفى “زليخة” بمنطقة “القصيص”، و فور ذلك انتقل ملازم من شرطة دبي في تحقيقات النيابة العامة إلى ذات المكان، ولفت الملازم إلى أن والد الطفل أفاد أنه كان يضرب المجني عليه لأنه مهمل في دروسه وواجباته المدرسية ولأنه يتبول لا إراديا في فراشه.

و حسب ما جاء في تقرير الطب الشرعي فإن الأب تأخر في نقل الطفل إلى المستشفى، وأن الوفاة حصلت نتيجة تمزق الأمعاء الدقيقة لتعرضه للضرب المبرح على الصدر والبطن، ما أدى إلى تسرب محتوى الأمعاء بالتجويف البطني مما سبب له نزيف داخلي، و بعد المعاينة و التحقيقات تبينت آثار لإصابات ظاهرية عليه في مواضع متفرقة من جسده، ووجود إصابات على رأسه ووجهه ما يشير إلى وقوع اعتداء متكرر ومبرح وعنيف عليه.

وبسؤاله القاطنين  بمكان سكن المتهم والمجني عليه أقروا جميعًا أن المتهم اعتاد على الاعتداء بشكل دائم على المتوفى، وبأنهم كانوا يسمعون صراخ وبكاء الطفل، و بسؤاله حارس البناية أفاده أنه شاهد المتهم والطفل في حوض السباحة الموجود بداخل البناية، وأنه أثناء ذلك كان المتهم ممسكًا برأس المجني عليه ويضغط عليه للأسفل في الماء بقوة ويحاول إغراقه، وقال الملازم إنه بالرجوع إلى كاميرات المراقبة شوهد بأن المتهم يوجه ضربات قوية للمتوفى على أجزاء متفرقة من جسده بعد خروجهما من المسبح، وأضاف الملازم أن المتهم أقر بأنه في يوم الواقعة وجه المجني للطفل عدة لكمات بأداة صلبة إلى أنحاء متفرقة من جسمه، وبعدها بدأ الطفل يتقيأ فقام المتهم بإعطائه الحليب، وبعدها سقط أرضًا فنقله إلى المستشفى إلا أنه كان قد فارق الحياة.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *