عصابة تستولي على السيارات بمستندات وشيكات مزورة

1430973101

تم إحالة 5 أشخاص من ثلاث دولٍ عربية مختلفة إلى محكمة الجنايات أمس صباحًا لقيامهم بالإستيلاء على سيارتين وبيعها بطرق غير شرعية.
وأفادت النيابة العامة أن أحد المتهمين وهم أب وابنه قاما بتزوير مستندات وختم معرض سيارات للقيام بالجريمة، و كانوا على تواصل مع الأشخاص الذين يرغون في بيع سياراتهم، وعند الإتفاق بين الطرفين يتم تسليم السيارة مقابل دفعة أولية من المال، أما القيمة المتبقية فتقدم من خلال شيك مؤجل الصرف، وما أثار استغراب أصحاب السيارات عند بيعها أن التواقيع الموجودة بالشيك مزورة.
وأفادت التحقيقات أن أحد المجني عليهم قال أنه عرض سيارته من نوع “فولكس فاجن” للبيع وقام بوضع إعلانٍ لذلك على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، و تواصل معه أحد الأشخاص وأخبره أنه يريد شراءها ، فالتقيا ببعض واتفقا على مبلغ 50 ألف درهم مقابل السيارة، فقام المشتري بإعطاء 21 ألف درهم لصاحب السيارة وشيكًا ببقية المبلغ ليقوم بصرفه بعد شهر.
وبعد شهر أحس البائع أن عملية البيع ليست عادية، وانتابه الشك فاتجه لهيئة الطرق والمواصلات ليستفسر عن السيارة ، فعلم أنه تم تغيير مالك المركبة باسم شخص آخر، وحاول الاتصال مع الشخص الذي اشترى منه المركبة ولكن هاتفه كان مغلقا،فذهب بعدها إلى البنك لصرف الشيك ليجد أن التوقيع مزور وعليه قدم بلاغاً لدى الشرطة بالحادثة.
كما صرح مجني عليه آخر أنه قام هو كذلك بعرض سيارته للبيع عبر موقع فيس بوك فتواصل معه أحد المتهمين واتفقوا على مبلغ 41 ألف درهم، سلمه منها مبلغ 16 ألف درهم وشيكًا ببقية المبلغ، وعندما اتجه لصرف الشيك تبين أنه يحمل توقيع غير صحيح.
وأكدت التحقيقات أن المتهمين زوروا مستندات رسمية وغير رسمية وقاموا باستخراج دفتر فواتير وختم يحمل اسم أحد معارض السيارات بعد أن زوروا الرخصة الخاصة به، وكانا يوزعون الأدوار فيما بينهم للاحتيال والنصب على أصحاب السيارات.

واتهمت المجموعة بجناية التزوير في محرر رسمي واستعماله، والتزوير في صورة محرر رسمي واستعماله واسغلال ختم مقلد خاص بشخص آخر واستعماله في الجريمة.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *