تجريم سلفي حريق العنوان يزعج بعض القانونيين

44855

نشرت صحيفة محلية خبرًا مفاده أن شرطة دبي قامت بالقبض على اثنين من المقيمين العرب في الدولة وذلك بسبب صورة سلفي لهما من أمام حريق فندق العنوان في دبي. هذا الخبر أثار جدلاً كبيرًا بين القانونيين في الإمارات، فمنهم المؤيد لهذا الإجراء ومنهم المعارض.
المحامي علي العبادي أحد المؤيدين لهذا الإجراء صرح لموقع 24 أن نشر مثل هذه الصور المثيرة للسخرية خلف الحريق الضخم الذي شهده الفندق، جريمة يعاقب عليها القانون استناداً على قانون مكافحة تقنية المعلومات المعمول به في دولة الإمارات وتتمثل العقوبة بحسب القانون الاتحادي رقم 5 لسنة 2012 في السجن المؤقت والغرامة التي لا تقل عن 500 ألف درهم ولا تتجاوز مليون درهم.

أما المعارضون فقد عبروا عن استيائهم من تصرف البعض المتمثل في التقاط صور سلفي بوجوه مبتسمة أو بسخرية لكن ذلك لا يعني تجريم التصرف، فالكاتب الإماراتي والمحامي أحمد أميري ذكر في تغريدة له على صفحته في تويتر أن مثل هذه التصرفات تخالف الذوق العام وتجرح الشعور الإنساني، لكنها لا تشكل أي جريمة.

فيما تساءلت المحامية حوراء موسى على حسابها في تويتر عن المادة التي جرمت هذا التصرف والسلوك في قانون مكافحة جرائم الذي يحوي على 51 مادة، وأكدت أنه لا يجوز البتة التوسع في التجريم في القانون الجنائي..

أغلبية المعارضون رأوا أن الإجراء السليم هو تثقيف المجتمع تجاه هذه الأفعال، لا معاقبتهم دون علمهم، حتى لا تضعهم تصرفاتهم تحت طائلة المسؤولية.

 

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *