السجن 10 سنوات والترحيل لأب ضرب ابنه حتى الموت

sds_L_2013124103013

حُكم على أب نيجيري يبلغ 37 سنة بالسجن 10 سنوات، حيث قام بضرب ابنه ضربًا مبرحًا حتى أدى ذلك لوفاته. وأخذت جثة الصبي البالغ 10 سنوات لمستشفى زليخة في القصيص، وتم استدعاء الشرطة فيما بعد.
وأفاد ضابط في الشرطة أن الأب كان يتصرف مع ابنه بشكلٍ جنوني وعندما سأله عما حدث قال أنه أعطى لابنه الحليب ومن ثم بدأ يتقيأ و أصبح يشكو من اَلام في المعدة وذلك ما جعلني أجلبه للمستشفى لتلقي العلاج.
وأكد الطبيب الشرعي أن الطفل توفي بسبب نزيف داخلي نتيجة  تعرضه للضرب على البطن. وأفادت مدرّسة خاصة من دولة باكستان أمام  المحكمة،  والتي كانت تدرّس الطفل أنها  لاحظت كدمات على وجهه حيث قال لها في البداية أنه سقط ثم اعترف أنه تعرض للضرب من قبل أبيه.
وقامت المدرّسة بإبلاغ إدارة المدرسة أن الطفل يتعرض للضرب، وعندما اتصل أحد مسؤولي المدرسة بالمتهم قال أنه يريد أن يكون ابنه من المتفوقين في الدراسة.
وقال حارس هندي يعمل في المبنى الذي يعيش فيه الأب أنه رأئ المتهم عديد المرات وهو يصطحب ابنه لحمام السباحة ويضربه ويحاول إغراقه من خلال دفعه تحت الماء، وعندما سأله عما يفعله، قال أنه يعلم ابنه السباحة لكن الابن كان يبكي ويصرخ.
وكشف الطبيب الشرعي عن سبب الوفاة وهو تلف في الأمعاء ونزيف داخلي نتيجة تعرض الطفل للضرب والركل، بالإضافة لكسر في الضلوع، وقال أنه لو نقل للمستشفى باكرًا، كان من الممكن إنقاذه من الموت.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *