الجماعات الإرهابية تستهدف الخليجيين عبر غرف الدردشة

A NYPD officer and a man look on as civil rights, legal advocates and residents hold a press conference June 18,2013 in New York outside One Police Plaza to discuss planned legal action challenging the city police department's surveillance of businesses frequented by Muslim residents and area mosques. AFP PHOTO / TIMOTHY CLARY        (Photo credit should read TIMOTHY CLARY/AFP/Getty Images)

كشفت دراسة أعدها باحثون في الإعلام الرقمي من جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، تحت عنوان “القوى الخفية لداعش” أن تنظيم “داعش” المتطرف و الإرهابي في محاولة منه لتجنيد الشباب الخليجي في صفوفه، بات يستهدفهم عبر غرف الدردشة لكسب أعداد كبيرة منهم، و من جنسيات غربية أو شرق آسيوية، إضافةً إلى استغلاله موقع “تويتر” و تدوين مدونات باللغتين الروسية والإنجليزية، لمناقشة قضايا فكرية و إسلامية مما يحث العامة للمشاركة فيها، و بذلك يمكن لتقنيين في هذا التنظيم من اختراق البريد الإلكتروني للآخرين والاطلاع على أسرارهم و استعمالها لتجنيدهم.

و أوضح المشرف على الدراسة الأستاذ في كلية الإعلام بجامعة الملك سعود الدكتور “مطلق المطيري”، أنه باستقدام مجندين جدد في صفوف التنظيم، يمكن له من أن يحافظ على استمراريته، لافتًا النظر إلى أن 80% من مخزونهم المعلوماتي يعتمد في الأساس على مجانية المواقع الإلكترونية، و بذلك سهولة الحصول على المعلومات للمنشآت التي يسعون إلى استهدافها.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *