نزاع على بنوّة طفل في رأس الخيمة

على إثر اكتشاف خليجي بعد مرور خمس سنوات من طلاقه بأن طليقته سجلت ابنه باسم زوج صديقتها بعد الولادة وليس باسمه رفع دعوى إثبات نسب الطفل البالغ من العمر خمس سنوات، حيث أوضح محامي الأب بأنه بعد زواج دام عامين تم الطلاق فأخفت طليقته عنه حملها، وبعد الولادة تركت الرضيع بالقرب من حاوية نفايات في إحدى مناطق الإمارة، من ثم قامت صديقتها بإجراء محضر في شرطة “رأس الخيمة” لتكفيل الطفل وتربيته، والتي بدورها أنكرت أمام المحكمة علمها بأن الطفل الذي سجلته باسم زوجها هو إبن صديقتها، بل تبنته باعتباره طفلا لقيطا، وبالرغم من أن المدعي أثبت أبوته للطفل بعدما تطابقت فحوصاته الطبية للحمض النووي مع عينات الحمض النووي للطفل، فإن أمه لازالت تنكر تزوير شهادة ميلاده.

وأمرت المحكمة الشرعية في دائرة محاكم “رأس الخيمة” برئاسة القاضي المستشار “إبراهيم صلاح”، بعرض طفل على لجنة طبية لإجراء فحص الحمض النووي من أجل إثبات نسبه.

شارك بتعليقك :