محكمة النقض بأبوظبي تؤيد طلاق زوجة إثر تعرضها للضرب والإهانة من قبل زوجها

أصدرت محكمة النقض في أبوظبي القرار الصادر عن محكمة الاستئناف تطليق زوجة للضرر مقابل تخليها عن كافة حقوقها المترتبة عن الطلاق واحتساب عدتها حسب حالتها منذ تاريخ صدور الحكم وإثبات حضانة بنتيها وصرف 12 ألف درهم مصروف ونفقة البنتين. وتفيد تفاصيل القضية أن المرأة رفعت دعوى لدى محكمة أبوظبي الابتدائية وأكدت أنها متزوجة ولديها بنتان، إلا أنها تتعرض للضرب والتعنيف من قبل زوجها كما أنه هجرها مؤخرًا، ولا ينفق على بنتيه ما تسبب في المشاكل واستحالة استمرار الزواج بينهما.

وطالبت الزوجة الطلاق للضرر ونفقة شاملة للسكن والنفقة على بنتيها، وعليه أصدرت المحكمة الابتدائية في أبوظبي حكمًا بوجوب دفع مبلغ 6000 درهم شهريًا من قبل الزوج لزوجته للانفاق على البنتين وتوفير الخدمات اللازمة لهما واستقدام خادمة ودفع أجرتها وكلفة استقدامها.

فاستأنف الزوجان الحكم أمام محكمة الاستئناف التي ألغت الحكم ووافقت على استئنافهما. في المقابل لم ترضى الزوجة بالحكم الصادر فقامت بالطعن أمام محكمة النقض، وبعد الاطلاع على الطعون والرد عليها رفضت محكمة النقض الطعن وأيدت بذلك الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف وأعفت الزوجة من الرسم والتأمين وفرضت عليها دفع مبلغ 500 درهم مقابل أتعاب الزوج وأصدرت قرارا يأمرها برد مادفعته من الرسم والتأمين.

شارك بتعليقك :