محاكمة خطابة لاتهامها بنشر بيانات شخصية عبر الواتس آب

اتهمت خطابة بالإعتداء على الخصوصية بسبب نشرها لرقم هاتف إمرأة عبر برنامج التواصل “واتس أب”. وعند حضور المتهمة للمحكمة قالت المحامية الموكلة لها أن الإعلان عن الزواج أصبح من الأمور العادية هذه الأيام والتي يتم نشرها عبر مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، باعتبارها وسائل بيع وتوظيف، بالإضافة لسرعتها ومدى فعاليتها.
وأفادت الشرطة أن المرأة التي اشتكت على الخطابة اتفقت معها على أن تبحث لها عن زوج مناسب، إلا أن المتهمة نشرت بيانات عامة بهدف تزويجها وأكدت أن المعلومات التي تم نشرها لاتسيئ لها وليست مخالفة للأداب والقيم.
وقالت الخطابة أن المعلومات هي عبارة عن مواصفاتها الشكلية والخلقية ومواصفات الزوج الذي تبحث عنه وخالية من العبارات المسيئة والجارحة دون ذكر طريقة محددة للبحث. واتصلت المتهمة بالشاكية واعتذرت منها فقبلت.

شارك بتعليقك :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *