لاجئ يختبئ تحت صادم سيارة ليتسلل إلى أوروبا

تظهر صورة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي رجل إفريقي من غينيا يبلغ من العمر 29 عامًا، وهو مثبت بالحبال بالصادم الخلفي للسيارة، في مدينة “مليلة” الخاضعة للسيطرة الإسبانية شمالي المغرب، حيث أصيب رجال الشرطة الاسبانية عند انتزاعهم للصادم بالذهول من الحد الذي وصل إليه مهربو البشر، مما يدفع الآلاف من الأشخاص لتعريض حياتهم للخطر سعيًا وراء مستقبل أفضل، و قاموا باعتقال رجلين مغربيان، بعد أن تأكدوا من أن هدفهم هو تهريبه إلى داخل إسبانيا.

و أوضح ناطق باسم الشرطة الإسبانية أنهم عثروا على الرجل وهو في حالة سيئة، وكان يعاني من صعوبة في التنفس وكانت أجزاء عديدة من جسمه مصابة، لذلك قاموا بنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

شارك بتعليقك :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *