شرطة أبوظبي | إحباط تهريب 2.6 مليون حبة الكبتاغون

1

أعلنت القيادة العامة في شرطة أبوظبي عن نجاح وحداتها في القيام بعميلة نوعية قامت خلالها بإحباط عملية تهريب لأكثر من مليوني حبة من مخدر الكبتاغون والتي يهدف منفذوها إلى إدخال هذا الصنف من السموم إلى إحدى البلدان العربية عبر الحدود البرية، كما نجحت القوات المختصة في إلقاء القبض على متهمين من جنسية عربية كانا بصدد وضع الحبوب المخدرة في الشاحنات استعدادا لتنفيذ عملية التهريب.

وأكد العميد الدكتور راشد بورشيد، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي، أن عمليات المراقبة والتحري التي قامت بها فرق التحري والمتابعة بالتنسيق مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي مكنت من إنجاح هذه العملية النوعية. وقال في ذات الصدد “بعد المتابعة تبين أن هناك شخصين تمكنا من وضع المخدرات في أحد الفلل قيد الانشاء في ضواحي أبوظبي وأحد المتهمين يعمل في نفس الفيلا، حيث واصلت فرق المتابعة والمراقبة العمل حول الفيلا التي تم وضع المخدرات بداخلها حتى قدوم المتهمان بشاحنة ومحاولتهم البدء بتحميل المخدرات ليقوم فريق التحري بإلقاء القبض عليهما في حالة تلبس، وتم تحريز الشاحنة وكمية المخدرات، وتحويلهما الى إدارة التحريات والمباحث الجنائية لاستكمال التحقيق تمهيدا لتقديمهم الى الجهات القضائية المختصة”.

هذا وقال المقدم طاهر الظاهري رئيس قسم مكافحة المخدرات بإدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي، “شرطة أبوظبي لا تتهاون مع تجار السموم والذي يستهدفون الشباب دون أي اعتبارات إنسانية أو أخلاقية وما تتركه المخدرات من آثار مدمرة على الفرد والمجتمع”، منوها إلى أن “مسؤولية حماية المجتمع تقع على عاتق الأجهزة الأمنية والشرطية ووعي جميع أفراد المجتمع، ولابد من التأكيد على الوعي المجتمعي بأضرار المخدرات وما تؤديه من تدمير لبنية المجتمع وتفكيك الاسرة وتعمل على تحييد طاقات الشباب من المشاركة في عملية التطوير والتنمية باعتبارهم العامل الرئيسي في نجاح مسيرة التنمية”.

شارك بتعليقك :