10 % من الأشخاص في العالم يعانون من الإكتئاب

اكتئاب-4

أصبح الإكتئاب من أكثر أمراض العصر شيوعًا وانتشارًا في العالم، وهو واحد من الأمراض الخطيرة التي لايمكن للمصاب الشفاء منه أو التعافي بأي علاج، بل يجب تلقي علاج دقيق. ويُعرف هذا المرض بأنه أحد أكثر الإضطرابات النفسية شيوعاً والتي تتسبب بخلل في المزاج، وهو حالة من الشعور بالقلق والحزن والتشاؤم مع عدم وجود هدف للحياة مما يجعل الشخص يفتقد الواقع.
وفي المقابل يعتبر العديد من الأشخاص أن الإكتئاب ليس سوى شعور بضيق في الصدر، ولكن أصدرت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا تقريرًا يفيد بأن هناك واحدًا من بين كل 10 أشخاص على مستوى العالم مصاب بالإكتئاب أو اضطرابات قلقٍ شديدة.
وأفادت المنظمة أن أعداد المصابين ازدادت خلال السنوات الماضية بشكلٍ ملحوظ، مما يكلف الاقتصاد العالمي سنوياً خسائر تقدر بنحو 900 مليار يورو، ويعتبر التغيُّب عن العمل أكثر الأسباب شيوعًا، وهو ما يؤدي إلى تراجع في الإنتاج، ولذلك نصحت الدراسة بإجراء استثمارات تهدف إلى مساعدة المرضى حتى يتعافوا، و يعود عليهم ذلك بفوائد صحية أولًا ومن ثم فوائد إقتصادية.
وأكدت الدراسة أن دولارًا واحدًا يتم استثماره في علاج مرضى الإكتئاب أو اضطرابات الخوف سيعود بفائدة قيمتها 4 دولارات من خلال تحسين الحالة الصحية للمريض وتحفيزه وتشجيعه للعودة للعمل. ويعتبر العلاج النفسي الجانب الأكثر الأهمية للشفاء من هذا المرض، بالإضافة للعديد من الطرق المتبعة مثل وصف دواءٍ يتناسب مع حالة الإكتئاب التي يعاني منها المريض إن كان بسيط، متوسط أو شديد.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *