نظارات ذكية تعالج الخوف المرضي

0201604121137453

يقول الطبيب يوسف شيبان أخصائي في الطب النفسي في المستشفى الجامعي في مدينة فرتسبورغ الألمانية أن بداية علاج حالات “الفوبيا” أو “الخوف المرضي” يكون من خلال جعل المرضى يواجهون مخاوفهم بشكل مباشر دون مخاطر عن طريق العالم الافتراضي، وبذلك سيدخلون إلى أقصى مراحل الخوف لأطول فترة ممكنة، وإذا وصلوا إلى هذه المرحلة ستنخفض درجة الخوف.

كيف يستعمل الواقع الافتراضي لمعالجة حالات الفوبيا؟

من أهم مميزات الواقع الافتراضي أن المريض من خلاله يرى ويتفاعل مع الأحداث وكأنها واقعية. وإضافةً إلى ذلك يستطيع مستخدميه التحكم فيه وذلك بزيادة أو تخفيض حدة مواقف الخوف من المرتفعات بحسب حالة كل شخص والتي تعرف من خلال قياس معدلات ضربات القلب والعرق.

كم جلسة علاج يحتاجها المصاب بفوبيا الخوف ومتى تظهر الننائج؟

حتى يشفى مريض فوبيا الخوف تمامًا يرى الأطباء أن على المريض الخضوع لأكثر من جلسة على مدار عدة أشهر، أما عن بداية ظهور نتائج الجلسات فيؤكد الطبيب شيبان أن هناك الكثير من الحالات التي تظهر فيها نتائج العلاج بعد جلسة واحدة، على عكس حالات أخرى كثيرة يحتاج فيها المرضى لأكثر من جلسة حتى تبدأ النتائج الأولية بالظهور.

الطبيب شيبان يعتبر أيضًا أن العلاج بالصور الافتراضية وحدها لا تكفي، بل على المريض استشارة طبيب نفسي.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *