فوائد وأضرار أكل السمك وقت الحمل

q
منذ لحظة اكتشاف الحمل، تبدأ المرأة بالبحث عن كل ما هو مفيدٌ لصحّتها و صحّة الجنين، فتُكثر من المأكولات الصحّية وتبتعد عن كل ما يضرّ جنينها. ومن المأكولات المفيدة لصحّة الحامل والجنين هي الفاكهة و الخضروات، ولكن ماذا عن المأكولات البحرية؟
لا يمكن أن ننكر ما يوفره السمك من فوائد عديدة تنعكس على صحة الأم و نمو الجنين، إلا أن دراسة حديثة من جامعة أوهايو تساءلت حول حجم المخاطر التي يسببها الزئبق الموجود في كل  الأسماك تقريبًا، وهل يفوق الفوائد المحتملة من أكل السمك، خاصةً أن الدراسة وجدت أن تناول كميات الكبيرة من هذا الأخير تزيد مخاطر إصابة الأجنة بتشوهات عصبية وخلقية.
اعتمدت الدراسة على متابعة متعمقة لـ 344 امرأة وأطفالهن حتى بلوغ الأسبوع الخامس بعد الولادة، حيث قام الباحثون بقياس نسبة الزئبق المُحتمل تعرض الجنين لها عن طريق الدم الموجود في الحبل السري، إلى جانب جمع معلومات عن استهلاك الأمهات للسمك خلال فترة الحمل، تضمنت الكمية والنوعية.
  وبعد الاطلاع على النتائج أوصت الدراسة بتناول الحامل ما بين 224 و336 غرامًا في الأسبوع من الأسماك منخفضة الزئبق، مثل أسماك السلمون والتونة المعلبة والبلطي والقد والسلور، بينما تعتبر أسماك المكاريل وأبوسيف والقرش من الأنواع العالية في نسبة الزئبق.
و أشارت الدراسة أن التّعرض لكميات قليلة من زئبق الأسماك لا يضر، خاصةً أن السمك يمد جسم الأم بكثير من المغذيات الهامة التي تعزز النمو الصحي للجنين، وشددت النتائج على أهمية تناول الحامل السمك مرتين إلى 3 مرات أسبوعيًا بكميات معتدلة مع الحرص على اختيار النوعيات قليلة الزئبق.
نذكر أن المستويات المرتفعة من الزئبق تؤثر  على نمو الجهاز الهضمي والرئتين والجلد والعينين. وتُصنّف منظمة الصحة العالمية الزئبق من بين الـ 10 مواد كيميائية الأكثر خطرًا على نمو الأجنة.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *