دراسة: العمل الحر يسبب القلق والتوتر

9ae1cdfb-dd99-4719-b590-9dd2ba6ffec6

كشفت دراسة حديثة أن العمل الحر،  والوظائف التي تسمح للموظفين بعدم التقيد بوقت معين، يمكن أن تسبب الشعور بالقلق والتوتر لهم، ويؤكد الباحثون على أن العمل بعيدًا عن المكتب أو بدوام جزئي، يساهم في ارتفاع هرمونات التوتر بصفة مستمرة، لأن العاملين يجدون صعوبة في تحديد وقت التوقف، مما يجعلهم أقل قدرة على إيجاد التوازن بين العمل والحياة الاجتماعية، ويسبب لهم العزلة عن المجتمع  في أغلب الأحيان.

الدراسة جاءت على خلاف ما كان متداول من دراسات سابقة أكدت أن منح المرونة في ساعات العمل، يساعد على التمتع بصحة جيدة، ومن ناحية أخرى أشارالدكتور سايمون ويسلي رئيس الكلية الملكية البريطانية للأطباء النفسيين على وجود أدلة تؤكد العلاقة بين الظروف النفسية في العمل وأمراض القلب.

ومن العوامل الأخرى المساهمة في زيادة التوتر هو التطور التكنولوجي الذي من خلاله يمكن استقبال الرسائل في أي وقت مثل البريد الالكتروني، ما يجعل الموظفين في تفكير دائم بالعمل وضرورة تفقد البريد في كل مرة حرصًا أن لا يفوتوا أية مهمة مرسلة لهم.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *