تعرف على مخاطر ألعاب الفيديو على الأطفال

635194503820907914

اخترع رالف باير “صندوق براون” سنة 1966 ومنذ ذلك الوقت أصبحت العديد من الشركات تعتمد نموذج أنظمة الفيديو المخصصة للمنازل، وقد مرت عبر عدة مراحل وعدة تسميات مثل لعبة الأتاري، ومع مرور السنوات تطورت الألعاب وأصبحت موجودة بكثرة، وأكدت الدراسات أن لهذه الألعاب أثار سلبية على النمو العاطفي والإجتماعي لدى الطفل عند إفراطه في اللعب وتعرضه أكثر للشاشة. ومن أهم هذه الأضرار نذكر:

1- العنف:
يعتبر المراهقون الذين يقضون فترة طويلة في اللعب بألعاب الفيديو وخاصة ألعاب العنف هم أكثر عدوانية في سلوكهم وتصرفاتهم.
وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ضرورة اختيار الألعاب الترفيهية المناسبة لكل فترة عمرية من قبل الأباء وتجنب ألعاب العنف، بالإضافة للحد من التعرض للشاشة يوميًا فالحد الأقصى هو معدل ساعتين يوميًا.

2- مخاطر صحية:
تشير العديد من الدراسات من جمعية الفيزياء الصحية أنه لا يوجد حتى الآن تأكيد علمي يثبت وجود خطر على صحة الطفل من خلال تعرضه للشاشة، إلا أن دراسات أخرى أكدت أن العينين تتعرض لإجهاد بسبب قضاء وقت طويل في التعرض للشاشة وينتج عنه متلازمة إجهاد العين، وهي حالة تسبب قصر نظر بصفة تدريجية، كما تشير التقارير الطبية الحديثة إلى وجود متلازمة أخرى تسمى متلازمة النفق الرسغي تصيب معصم اليد نتيجة اللعب المتكرر.

3-  نمو الطفل:

بالرغم من المهارات التي يمكن أن يكتسبها الطفل من خلال استعماله لألعاب الكمبيوتر مثل تطور البراعة اليدوية لديه وبعض المهارات المعرفية الأخرى، إلا أنه يجب على الأبوين اختيار لعبة أكثر فائدة لاستكشاف قدرات الطفل.

4- مهارات اجتماعية:
يشكل الإفراط في اللعب بألعاب الفيديو والكمبيوتر خطرًا على سلوك الطفل وعلى مهاراته الإجتماعية التي تجعل منه غير متواصل مع الأطفال الاَخرين وكسول عير مؤدي لأي نشاط بدني يساهم في تقوية العضلات والعظام، وبالتالي يجب توعيته بعدم قضاء وقت طويل في اللعب والتواصل مع الاَخرين واللعب معهم.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *