تطوير حقنة جديدة تميز خلايا الأورام

q

نجح مجموعة من الباحثين من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في تطوير تقنية جراحية جديدة، بالتعاون مع شركة لوميسل، تتمثل في تطوير حقنة تحتوي على سائل أزرق يسمى LUMO15، يجعل خلايا الأورام السرطانية تشع بالفلورسنت، من خلال تنشيط إنزيم بروتيني في السرطان، ما يساعد في تحديد خلايا الأورام، وبالتالي يسهل عملية إزالتها ويحسن نتائج الجراحات في هذا المجال.

أشرف على أبحاث هذه التقنية البروفيسور برايان بريجمان أستاذ أورام العظام بالمعهد، والبروفيسور ديفيد كيرش أستاذ علاج الأورام بالإشعاع وبيولوجيا السرطان في المعهد، الذي أشار إلى أن الهدف من هذه الحقنة إعطاء الجراحين أسلوبًا عمليًا وسريعًا يسمح لهم مبسح قاع الورم أثناء الجراحة، وكشف الأجزاء المتبقية منه.

وقد كشفت التجارب الأولية أن لهذه التقنية نتائج واعدة، خاصةً بعد أن نجح السائل في تمييز خلايا الورم لدى 15 مريضة بسرطان الثدي ما سهل عملية التخلص من الورم بنسبة 100 %، كما بينت التجربة الأولية لتنشيط الإنزيم البروتيني في الورم بالفلوسنت، أن الخلايا المصابة أصبحت أكثر إشعاعًا بمعدل 5 أضعاف بعد الحقن مقارنةً بالأنسجة العضلية العادية.

وتكمن أهمية هذه التقنية كون أساليب التصوير المستخدمة حاليًا لا تكشف دائمًا عن كل الخلايا السرطانية الموجودة على أطراف الورم. فيؤدي تركها أثناء الجراحة إلى معاودة نمو السرطان، ما يتطلب علاجًا إشعاعيًا. ويقوم حاليًا مجموعة من الأطباء والباحثين في مستشفى ماساتشوستس العام بجراء اختبارات على 50 مريضة بسرطان الثدي لمعرفة كيف تسهم تقنية الحقن الجديدة في تقليل عدد المرضى الذين يحتاجون لعملية جراحية أخرى بعد إزالة الورم.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *