البكتيريا الموجودة في لحية الرجال تمكن من ابتكار مضادات حيوية فعالة

'When a fashion such as growing a beard goes mainstream' it loses the advantage of rarity.'

أسهم سوء و كثرة استخدام المضادات الحيوية بصورة عشوائية في خلق طفرات عنيدة للبكتيريا تُعرف بشدة مقاومتها للعقاقير والمضادات. وفي نفس السياق قال عالم الأحياء الدقيقة بكلية لندن الجامعية آدم روبرتس، أننا نحن البشر جميعًا ساهمنا في إغراق العالم بالمضادات الحيوية من خلال تعاطي جرعات غير ملائمة وزائدة منها ما نجم عنه مقاومة البكتيريا الشديدة لهذه المضادات والعقاقير، الأمر الذي خلق المشكلة التي نعيشها الآن.

ورغم أن شركات المستحضرات الدوائية تسعى حاليًا لابتكار عقاقير جديدة لعلاج العدوى الناجمة عن هذه الطفرات العنيدة، فإنه لم يطرح سوى النزر اليسير من هذه الأدوية بالأسواق في العقود الأخيرة.

واكتشف العلماء في الآونة الأخيرة  أن لحية الرجال تعد مصدر مذهل للبكتيريا، فبعد دراسة منفصلة على 20 لحية تبين أن شعر اللحية يحتوي على 100 نوع على الأقل من البكتيريا، و كشفت العديد من الاختبارات التي اجريت لجميع هذه المستعمرات البكتيرية التي تم عزلها وتنميتها في بيئات ملائمة من مادة الأجار، أنه يمكن ابتكار مضادات حيوية جديدة من هذه السلالات قادرة على قتل سلالات عنيدة.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *