افتتاح أول قسم للولادة تحت الماء بدبي

iii

بهدف تحقيق أنماط الحياة الصحية والسعي إلى الرجوع للولادة الطبيعية، تم افتتاح أول قسم ولادة تحت الماء بدبي و ذلك للتخفيف من نسبة الولادة القيصرية التي ازدادات بشكلٍ ملحوظ في الفترة الأخيرة في الدولة وحول العالم.
وإثر بيانٍ صحفي أكدت الدكتورة “يميني دهار” رئيسة قسم النساء والتوليد بمستشفى الزهراء أن الولادة تحت الماء ستشهد تطورًا ملحوضًا في المستقبل القريب بالرغم من أنها لا تزال في البداية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتم اللجوء للولادة الطبيعية لما لها من عديد الفوائد الصحية الطبيعية أهمها تخفيف اَلام الولادة بنسبة عالية والشعور بالراحة النفسية، ويمكن بذلك الإستغناء عن التخدير الموضعي أو استعماله بكمياتٍ قليلة إن تطلب الأمر.

وتمثل الولادة تحت الماء عملية سهلة تخلو من التعقيد، وفي هذا الإطار يسعى المستشفى لتوفير أهم الأجهزة الطبية التي يتم استخدامها في الولادة الطبيعية تحت الماء وتوقير الطاقم الطبي المختص فيها.

aiii3
كما بينت الدكتورة يميني أن الولادة تحت الماء تمكن ايضًا من الإستغناء عن الأدوية التي تقدم أثناء الولادة القيصرية والطبيعية، وذلك بفضل طفو جسم المرأة فوق الماء وهنا يخف الألم تلقائيًا على مستوى الظهر والمعدة، والحد من تمزق الجهاز التناسلي لدى المرأة حيث تتخلى عن الشعور بالإحباط والخوف والقلق وتتحسن الحالة النفسية لديها حيث يساهم هذا الجانب في تسهيل في عملية الولادة.

iiii 4
ويمكن استعمال هذه التقنية في الولادة شرط أن يكون عمر المرأة يتراوح مابين 17 و 35 سنة وأن تكون لا تعاني من أي مرض يعيق هذه العملية أو يسبب ضررًا للمولود.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *