أعضاء مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد تساعد الأطباء في أبوظبي

rsz_kidney-tulane-3d

بدأ الأطباء في مدينة خليفة الطبية بأبوظبي باستخدام أحدث التقنيات، للتمرن على إجراء العمليات الجراحية على الأعضاء المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد، قبل إجرائها على المرضى بشكل فعلي، وذلك بهدف إجرائها بأكثر دقة، و تخفيض خطر حدوث مضاعفات أثناء العملية الجراحية، خاصةً أولئك الذين يعانون من حساسية ضد التخدير، إلى جانب اختصار وقت إجراء هذه العمليات، فوفقًا لمستشفى بوسطن للأطفال، تساعد هذه التقنية على اختصار زمن العمليات الجراحية بنسبة 12% على الأقل، أو 30 دقيقة بالمتوسط، ناهيك أن عملية الطباعة ثلاثية الأبعاد تجرى على ثلاثة مراحل، حيث أنه في المرحلة الأولى، يجري الأطباء عملية مسح MRI أو CT للعضو المطلوب إجراء عملية جراحية عليه، ومن ثم يتم تحويل الصور إلى مجموعة من المخططات التي يمكن للطابعة ثلاثية الأبعاد قراءتها، وفي المرحلة الأخيرة تقوم الطابعة ببناء النموذج المطلوب.

3d_heart-550x366

ويقولوا الجراحون إن هذه الطريقة تشكل خطوة هامة لتحسين جودة العمليات الجراحية، فيما قال الدكتور “لازلو كيرالي” استشاري ورئيس قسم جراحة القلب للأطفال مدينة الشيخ خليفة الطبية، “إن التخطيط للعمليات الجراحية لم يعد كما في السابق باستخدام التقنيات الحديثة، فنحن الآن نعرف ما يجب القيام به، ونفعل ذلك في بيئة خالية من الضغط، تسمح لنا الاستفادة من الخبرات العالمية، وبالتالي فقد جعلت الهندسة ثلاثية الأبعاد عملنا أكثر دقة وفاعلية، وتساعد على تسريع العمليات الجراحية، و إنقاذ العديد من الأرواح”.

hteimage

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *