أبحاث عن مستخلص الماريجوانا ودوره في علاج نوبات الصرع

q

كشفت دراسة حديثة أنه تم استخلاص مركب نقي من الماريجوانا، أثبت فعاليته في علاج نوبات الصرع الشديدة التي تستعصي على العلاج لدى الأطفال وصغار السن، واستشهد الباحثون في دورية (لانسيت) لعلوم الأعصاب، بأن المرضى الذين أضافوا زيت مادة (كنابيديول) لعلاجاتهم الحالية قلت لديهم نوبات الصرع بنسبة 37 % على مدار 12 أسبوعًا.

وتتولى إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (إف دي إيه) حاليًا تقييم هذه المادة، فيما يقول المشرف على الدراسة من مركز لانجون الطبي بمدينة نيويورك، أومين ديفنسكي، أن العلاج كان إيجابيًا بالنسبة للمجموعات التي كانت تبدي مقاومة شديدة لهذا العلاج. وأضاف أن المادة الموجودة في الماريوانا بصورة طبيعية معروفة أنها تؤثر على وظائف المخ لكنها لا تسبب النشوة كما أن هذه النتائج لا علاقة بينها وبين الماريوانا الطبية أو المركبات الأخرى المستخلصة من النبات.

نذكر أن دراسات سابقة متعلقة بتأثير (كنابيديول) والماريجوانا الطبية على مختلف أنواع مرض الصرع ،جاءت بنتائج متباينة بعد أن قلت نوبات الصرع لدى بعض المرضى وزادت عند البعض الآخر، أما بالنسبة للنتائج الحديثة فقد تفاوتت، إذ تراجعت نوبات المرض عند نحو 37% من المرضى، فيما عانى 20% من المرضى من آثار جانبية، لذلك ينوي ديفنسكي وفريق البحث مواصلة  التجارب حتى فبراير  القادم.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *