السجائر الالكترونية ليست الحل المثالي للإقلاع عن التدخين

في السابق دعت دراسات عديدة إلى استخدام السجائر الإلكترونية كوسيلة للإقلاع عن تدخين السجائر التقليدية، وكان الأطباء ينصحون باستعمالها كبديل للتوقف عن التدخين، واعتبر البعض عند بدء ترويجها أن لها نفس فعالية لصقات النيكوتين، وكانت مجلة “لانسيت” المتخصصة في أمراض الصدر، من أوائل المجلات الطبية التي نشرت دراسة مؤكدة لذلك سنة 2007.

ولكن نتائج دراسة حديثة أعدتها البروفيسورة سارة كالكوران بمشاركة فريق من الأطباء من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، أثبتت أن اعتماد السجائر الإلكترونية لا يقلل فرص الإقلاع عن التدخين إلا بنسبة 28%.
وتوصلت الأبحاث التي اعتمدت على تحليل بيانات 38 دراسة شمل بعضها شبابًا مدخنين تبلغ أعمارهم 15 عامًا، أن السجائر الإلكترونية خطرة لأنها  بالأساس تضلل المستهلكين ولا تساعد على الإقلاع عن التدخين، وقد حثت نتائج الدراسة على حظر تدخين السجائر الإلكترونية في الأماكن العامة، وسن القوانين التي تعتبر تأثيرها مثل تأثير السجائر التقليدية.

شارك بتعليقك :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *