مهرجان الشيخ زايد التراثي

SZHF

يأتي إطلاق اسم الأب المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، (رحمه الله)، على إحدى أكبر التظاهرات التراثية الإماراتية (مهرجان الشيخ زايد التراثي)؛ عرفاناً بالدور المحوري الذي لعبه في الحفاظ على الموروث الإماراتي، وتتلخص أهداف المهرجان في تكريم هذا الإرث العظيم، وعرض ثراء التقاليد والتراث والثقافة الإماراتية ومدى تنوّعها بطريقة تثقيفية تعليمية، وكذلك بلورة نظرة واضحة وعميقة لتراث الإمارات تؤكّد أن التطور الذي تشهده الدولة اليوم ليس وليد الصدفة، وإنما يستند إلى أسس حضارية وتاريخية يشكلّ الإنسان الإماراتي محوره.

يحظى المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.

يتيح المهرجان للزوار خوض تجربة فريدة، يعيشون من خلالها في أجواء التراث الإماراتي من خلال العديد من الأنشطة الحية والتفاعلية التي تستخدم أحدث التقنيات. وتشمل نسخة المهرجان هذه السنة أغلب المفردات التي كونت الحياة في دولة الإمارات العربية المتحدة في الماضي، بما حوته من البيئات المختلفة، وهي (البرية، الزراعية، البحرية والجبلية)، وسوف تُبرز هذه البيئات من خلال المتاحف الحية وورش العمل والمعارض وساحات الحياة التفاعلية التي تمثل الحياة القديمة بحرفها وأدواتها. إضافة إلى ذلك سيشمل المهرجان جناح (ذاكرة الوطن)، الذي يستعرض وثائق وصوراً نادرة وأخرى  عن تاريخ الإمارات، وعن الراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، (طيّب الله ثراه)، ومن المعالم التي يتوقّع أن تستقطب العديد من الزوّار معرض (زايد والخيل)، ومتحف (الملاّح الإماراتي أحمد بن ماجد)، ومتحف شاعر الإمارات (الماجدي بن ظاهر)، ومسجد (البدية) التاريخي.
جائزة زايد الكبرى
يمتد تاريخ الجائزة لأكثر من ثلاثين سنة وتعد أكبر تجمع للهجن العربية الأصيلة في العالم، حيث تأسست على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تحت مسمى (شارة زايد الكبرى للهجن) التي تم تحويلها لمهرجان احتفالي تشارك فيه أكثر من عشرة آلاف مطية.

شارك بتعليقك :


فعاليات اخرى

مؤتمر “إلدا” 2015
ستيب 2017
إفطار بمذاق محلّي